منتديات سباى فيت .....لكى نتواصل علينا ان نتحاور ولكى نتحاور علينا ان نتناقش ....يدا واحده لبرالأمان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» أرجو الدخول هناااااااااا ( وجوب الصلاة علي النبي (ص))
الأربعاء أغسطس 12, 2009 10:58 pm من طرف rozita2

» يهود ولكن مصريون.
الخميس يونيو 04, 2009 11:40 pm من طرف mrmr

» متى تضحك البنت ؟
الخميس يونيو 04, 2009 11:28 pm من طرف mrmr

» ماهو الشىء الذى غير حياتك ؟؟؟
الخميس يونيو 04, 2009 11:04 pm من طرف mrmr

» اصــدقـــاء الـــمــنـــتــدى
الخميس يونيو 04, 2009 10:34 pm من طرف mrmr

» فديوهين ممنوعين للعرض على وسائل الاعلام ل اعدام الخنازير فى
الخميس يونيو 04, 2009 8:19 pm من طرف فتحى

» فيديومجزره فى الاسكندريه شاب يقتل اخر فى الشارع قدام الناس.
الخميس يونيو 04, 2009 8:12 pm من طرف فتحى

» Anatomy CD
الإثنين مارس 16, 2009 6:25 pm من طرف د.محمد

» خدع بصرية....
الإثنين فبراير 09, 2009 4:53 pm من طرف tammara

» خمسة عشر الــف شريــط اسلامي في برنامج صغير
الأحد فبراير 01, 2009 1:46 am من طرف lalaafocato

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 19 بتاريخ الخميس يوليو 25, 2013 12:26 pm
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 قصة حياة هتلر ...........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اهلاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1443
العمر : 30
العمل/الترفيه : veternarian
رقم العضويه : 2
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: قصة حياة هتلر ...........   الأربعاء فبراير 20, 2008 5:03 pm

أدولف هتلر مولود







في مساء أبريل/نيسان 20, 1889، هو ولد في القرية النمساوية الصغيرة لبرونو صباحا حانة فقط عبر الحدود من الألماني بافاريا.

أدولف هتلر تقدّم نهاري واحد حركة التي تضع الأهمية العليا على شجرة نسب شخص حتى تعملهي مسألة من الحياة والموت. على أية حال، شجرة نسبه الخاصة خلطت تماما وستكون مصدرا دائما من الإحراج والقلق إليه.

أبوه، الويس، ولد في 1837. هو كان الإبن الغير شرعي لماريا آنا شيكلجروبير وصاحبها المجهول، الذي لربما كانا شخص ما من الحيّ أو millworker فقير سمّيا يوهان جورج هيدلر. هو جدّ أدولف هتلر ممكن عن بعد أيضا كان يهودي.

ماريا شيكلجروبير قيلت بأنها كانت قد إستخدمت بينما طباخ في عائلة عائلة يهودية غنية سمّت فرانكينبيرجير. هناك بعض تخمين إبنهم بعمر 19 سنة حبّلها وأرسل مالها بإنتظام بعد ولادة الويس.

أدولف هتلر لن يعرف بالتأكيد فقط من جدّه كان.

هو عرف بأنّ عندما أبّاه الويس كان بعمر خمسة سنوات تقريبا، تزوّج ماريا شيكلجروبير يوهان جورج هيدلر. دام الزواج خمس سنوات حتى موتها من الأسباب الطبيعية، في ذلك الوقت ذهب الويس للعيش في مزرعة صغيرة مع عمّه.

في عمر ثلاثة عشر، الويس صغير كان عنده ما يكفي من حياة المزرعة وعرض لمدينة فينا للنجاح في نفسه. عمل بينما صانع صانع أحذية ثمّ سجّل لاحقا في الخدمة المدنية النمساوية، يصبح مسؤول عادات أصغر. عمل بجدّ كموظف حكومي وأصبح مشرف في النهاية. ب1875 أنجز رتبة المفتش المساعد الكبير، إنجاز كبير لولد المزرعة الفقير السابق بالتعليم الرسمي الصغير.

في هذا الوقت حدث حدث تلك سيكون عندها نتائج كبيرة للمستقبل.

إستعمل الويس الاسم الأخير دائما أمّه، شيكلجروبير، وهكذا دعى الويس شيكلجروبير دائما. هو ما قام ب أيالمحاولة لإختفاء الحقيقة بإنّه كان غير شرعي منذه كان شائع في النمسا الريفية.

لكن بعد نجاحه في الخدمة المدنية، عمّه الفخور من المزرعة الصغيرة أقنعته لتغيير اسمه الأخير لمجاراة ملكه، هيدلر، ويواصل إسم العائلة. على أية حال، عندما جاء الوقت لكتابة الاسم في كتاب الأرقام القياسية الذي هو تهجّى كهتلر.

ولذا في 1876 في العمر 39, الويس شيكلجروبير أصبح الويس هتلر. هذه مهمة لأن من الصعب تخيّل عشرات آلاف الألمان يصيح " هيل شيكلجروبير !" بدلا من " هيل هتلر !"

في 1885، بعد الشؤون العديدة والزواجين الآخرين إنتهتا، الويس هتلر المترمّل، 48، تزوّج كلارا الحبلى بي Ö lzl، 24، حفيدة عمّ هيدلر. تقنيا، بسبب تغيير الاسم، هي كانت أبنة أخته الخاصة ولذا هو كان لا بدّ أن يحصل على رخصة خاصّة من الكنيسة الكاثوليكية.

الأطفال من زواجه السابق، الويس هتلر، الإبن. ، وأنجيلا، حضر الزفاف وعاش معهم بعد ذلك. كلارا بي Ö ولد lzl ولدان في النهاية وبنت، جميعهم ماتوا. في أبريل/نيسان 20, 1889، طفلها الرابع، أدولف، ولد صحّي وعمّد كاثوليكي روماني. أبّ هتلر كان بعمر 52 سنة الآن.

طوال أيامه الأولى، خاف أمّ أدولف صغيرة من خسرانه أيضا وأغدق عناية ومودّة كثيرة عليه. أبوه كان عملا مشغولا أغلب الوقت وقضى الكثير من الوقت أيضا على هوايته الرئيسية، يبقي النحل.

الطفل أدولف كان عنده الكنية، أدي. متى هو كان تقريبا خمسة، في 1893، ولد أمّه أخّا، إدموند. في 1896 جاء أختا، بولا.

في مايو/مايس من 1895 في عمر ستّة، دخل أدولف هتلر صغير درجة أولى في المدرسة العامّة في قرية فيستشلهام قرب لينز، النمسا.

فتوة هتلر

في 1895، في عمر ستّة، حدثت حدثين مهمين في حياة أدولف هتلر صغير. أولا، الأيام الهانئة الجامحة تمتّع به بحدود إنتهى الآن بينما دخل مدرسة إبتدائية. ثانيا، تقاعد أبّاه على راتب تقاعدي من الخدمة المدنية النمساوية.

هذا عنى جرعة مضاعفة من الإشراف وإنضباط وتكتيب تحت العيون اليقظة للمعلمين في المدرسة وأبّيه الصارم في البيت. أبوه، الآن 58، صرف أغلب حياته التي تشقّ طريقه فوق خلال رتب الخدمة المدنية. هو تعوّد على أن يعطي الأوامر وطاعهم وتوقّعوا هذا أيضا من أطفاله. عاشت عائلة هتلر في مزرعة صغيرة خارج لينز، النمسا. الأطفال كان عندهم أعمال رتيبة مزرعة للإداء سويّة مع عمل مدرستهم

أمّ هتلر كانت الآن منشغلة بإهتمام بإبنها الجديد، إدموند. في 1896، ولدت بنتا، بولا. عائلة هتلر شملت أدولف الآن، أخّ صغير إدموند، أخت صغيرة بولا، أخ غير الشّقيق أكبر سنّا الويس الإبن. ، أكبر سنّا نصف أخت أنجيلا والأبّان الذي كانا بيتا دائما. هو كان بيت مزرعة صغير صاخب مزدحم الذي يبدو أن ركب الأعصاب على أبّ هتلر التي وجدت التقاعد بعد 40 سنة من العمل الّذي سيكون صعبة.

الولد الأكبر سنا، الويس الإبن. ، 13، تحمّل وطأة سخط أبّيه، بضمن ذلك الكلمات القاسية والهزائم العرضية. سنة لاحقا، في العمر 14، الويس صغير كان عنده ما يكفي من هذه المعالجة وهرب من البيت، ما لرؤية أبّيه ثانية. هذا وضع أدولف صغير، يشيخ 7، التالي لنفس المعالجة.

أيضا في هذا الوقت، تحرّكت العائلة المزرعة إلى بلدة لامباتش، النمسا، نصف الطريق بين لينز وسالزبيرغ. هذه كانت الأولى لعدّة حركات التي العائلة تجعل أثناء التقاعد القلق لأبّ هتلر.

لأدولف صغير، التحرّك إلى لامباتش عنى نهاية أن تفلح الأعمال الرتيبة والوقت الأكثر للعب. كان هناك دير بنيديكيتي كاثوليكي قديم في البلدة. الدير القديم زيّن بالأحجار المقطوعة والأعمال الخشبية الذي تضمّنا عدّة swastikas. حضر أدولف مدرسة هناك ورآهم كلّ يوم. هم كانوا قد وضعوا هناك في 1800 s من قبل آبوت الحاكم كتورية أو تلاعب بالكلمات. اسمه بدا مثل الكلمة الألمانية جوهريا لـswastika، هاكينكريوز.

عمل هتلر الصغير حسنا في مدرسة الدير وإشترك أيضا في جوقة الأولاد. هو قيل أن كان عنده صوتا غنائيا رفيعا. هتلر بعد سنوات يقول الروعة الجدّية للمراسيم الكاثوليكية الأخرى والواسعة العالية كان مسمّمة جدا وترك إنطباع عميق جدا.

كما ولد صغير عبد الكهنة ولسنتان إعتبر بجدية يصبح قسيسا نفسه. إحترم آبوت مسؤول خصوصا، الذي حكم رهبانه المسروقين أسود بالسلطة العليا. لعب في البيت هتلر الكاهن أحيانا وحتى تضمّن خطب طويلة.

في عمر تسعة، دخل إيذاء تلميذ. هو مسك تدخين سيجارة من قبل إحدى الكهنة، لكن غفر له وليس معاقبين.


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اهلاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1443
العمر : 30
العمل/الترفيه : veternarian
رقم العضويه : 2
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة هتلر ...........   الأربعاء فبراير 20, 2008 5:04 pm

جدا بين الأولاد في النمسا وألمانيا. كتب من قبل جيمس فينيمور كوبير والكاتب الألماني جدا كارل مايو/مايس كانت تقرأ بلهفة وتشرّع ثانية.

مايو/مايس، الذي ما سبق أن إلى أمريكا، إخترع بطلا سمّى شاتيراند كبير السن، رجل أبيض الذي فاز بمعاركه دائما مع الأمريكيين الأصليين، يهزم أعدائه خلال قوة الإرادة والشجاعة المطلقة. هتلر الصغير قرأ وثانية قرأ كلّ واحد من ما كتب مايو/مايس حول شاتيراند كبيرة السن، يجمل أكثر من 70 رواية. واصل قراءتهم حتّى أثناء إف Ü hrer. أثناء الهجوم الألماني على الإتحاد السوفيتي أشار إلى الروس أحيانا كهنود حمر وأمر ضبّاطه لحمل ما كتب مايو/مايس حول قتال الهنود.


في وصف فتوته، قال هتلر لاحقا نفسه بأنّه كان رئيس عصابة صغير مجدال الذي حبّ بقاء خارجا ومصاحبة أولاد 'أجشّين'. أخه غير الشّقيق الويس وصفه لاحقا كسريع لإغضاب وفاسد من قبل أمّه المتساهلة.

في 1898، عائلة هتلر تحرّكت مرة أخرى، إلى قرية ليوندنج، قريبة من لينز. إستقرّوا إلى بيت صغير بحديقة حدّدت مكان بجانب مقبرة. هذا عنى تغيير آخر من المدارس لأدولف.

وجد مدرسة سهلة وحصل على درجات جيدة بالجهد الصغير. إكتشف أيضا بأنّ كان عنده موهبة كبيرة لرسم، يخطّط البنايات خصوصا. كان عنده القدرة للنظر إلى بناية، يستظهر التفاصيل المعمارية، ويعيد إنتاجه بدقّة على الورقة، كليّا من الذاكرة.

رحل صغير هتلر نهاري واحد تفتيش خلال مجموعة كتاب أبّيه وصادف عدّة من طبيعة عسكرية، بضمن ذلك كتاب صورة على حرب -71 1870 بين الألمان والفرنسيين. بحساب هتلر الخاص، أصبح هذا الكتاب هوسا. هو قرأه ثانية وإنتهى، يصبح مقتنعا هو كان حدثا مجيدا.

" هو ما كان قبل فترة طويلة الكفاح التأريخي العظيم كان قد أصبح خبرتي الروحية الأعظم. منذ ذلك الحين، أصبحت أكثر فأكثر متحمس حول كلّ شيء الذي كان في أيّ إرتبط بالحرب، أو لذلك، بلحيم " - هتلر ذكر في كتابه مين كامبف



رعاة البقر والهنود أدّوا إلى يحاربوا إعادة تشريعات، خصوصا بعد أن إندلعت الحرب البويرية في أفريقيا. هتلر، بعمر أحد عشر سنة الآن، أخذ جانب البويريين ضدّ الإنجليزية وما أتعب من لعب الحرب. أحيانا، هو حتى أضعف الأولاد الذين هو كان يلعب مع وبعد ذلك ذهبوا ببساطة ووجدوا أولاد آخرين للإستمرار.

لكن الآن في البيت، مأساة ضربت. أخّ أدولف الصغير إدموند، يشيخ 6، مات من الحصبة. أدولف، الولد الذي أحبّ warplay وله 'يزعم' موتا الآن كان لا بدّ أن يواجه موت أصيل للمرة الأولى. يبدو أن هزّه بشكل سيّء.

لجعل أمور أسوأ، الولد الصغير دفن في المقبرة بجانب بيتهم. من نافذة غرفة نومه، أدولف يمكن أن يرى المقبرة.

بعد سنوات، تذكّر جيران بأنّ أدولف الصغير رأى أحيانا في الليل يجلس في حائط المقبرة يحدّق فوق في النجوم.

وكان هناك مشاكل أكثر الآن لأدولف. سنوات مدرسته الابتدائية كانت تنتهي وهو كان لا بدّ أن يختار الذي نوع المدرسة الثانوية لحضور، كلاسيكية أو تقنية. الآن، هتلر صغير قضى يحلم بيوم واحد يصبح فنانا. أراد الذهاب إلى المدرسة الكلاسيكية. لكن أبّاه أراده أن يسير على خطاه ويصبح موظف حكومي وأرسله إلى المدرسة العليا التقنية في مدينة لينز، في سبتمبر/أيلول 1900.

هتلر، ولد البلاد، فقد في المدينة ومدرسته الكبيرة. إستصغر أطفال مدينة بلاد الأطفال أيضا الذين ذهبوا إلى المدرسة. هو كان وحيد وحزين جدا جدا. هو عمل مريض جدا سنته الأولى، يصبح مبعدة.

هو يدّعي لاحقا بأنّ أراد تشويف أبّيه هو كان غير مناسب للتعليم التقني بتأكيده على الرياضيات والعلم وهكذا كان يجب أن يسمحا لأن يصبحا فنان



إعتقدت بأنّ عندما أبي رأى ما تقدّم ضئيل أنا كنت أجعل في [مدرسة تقنية] هو يتركني أكرّس نفسي إلى السعادة حلمت به " - وضّح هتلر في مين كامبف.

كان هناك حجج متكرّرة في البيت بين هتلر صغير وأبوه على إختيار مهنته. إلى الأبّ الإستبدادي المتدبّر التقليدي، فكرة إبنه الذي يصبح فنانا بدا مضحك جدا.

لكن في المخطط الكبير للأشياء، كما أدولف صغير رآه، صرفت فكرة مهنة الجلوس في مكتب يعمل العمل الكتابي المملّة طوال اليوم موظف حكومي كان مروّع جدا. حلم يصبح فنانا بدا لكي يكون الجواب إلى كلّ مشاكل وقته الحاضر.

لكن أبّاه العنيد رفض الإستماع. وبدأ لذا كفاح مرّ بين الأبّ والإبن.

بدأ هتلر سنته الثانية في المدرسة العليا كالولد الأكبر سنا في صنفه منذ هو كان قد أبعد. هذا أعطاه الفائدة على الأولاد الآخرين. مرة أخرى أصبح رئيس عصابة صغير وحتى قاد الأولاد في الألعاب afterschool لرعاة البقر والهنود، يصبح شاتيراند كبير السن. إستطاع تحسين الدرجات في سنته الثانية، لكن ما زال رياضيات فاشلة.

ظهر الإهتمام الآخر ذو أهمية كبيرة على السطح في هذا الوقت، قومية ألمانية.

منطقة النمسا حيث أنّ هتلر كبر قريبة من الحدود الألمانية. العديد من النمساويين على طول الحدود إعتبروا بأنّ أنفسهم لكي يكونوا نمساويين ألمان. بالرغم من أنّهم كانوا مواضيع النمساوي هابسبيرغ حكم ملكي وإمبراطوريته المتعدّدة الثقافات، أبدوا الولاء إلى البيت الإمبراطوري الألماني لهوهينزوليرن وقيصره.

تحديا للحكم الملكي النمساوي، أدولف هتلر وأصدقائه الصغار حبّا إستعمال التحية الألمانية , " هيل ," ويغنّي النشيد الألماني " ديوتشلاند وبير اليس ," بدلا من النشيد الإمبراطوري النمساوي.


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اهلاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1443
العمر : 30
العمل/الترفيه : veternarian
رقم العضويه : 2
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة هتلر ...........   الأربعاء فبراير 20, 2008 5:04 pm

أبّ هتلر عمل كوكيل عادات إمبراطوري نمساوي وأبدى ولاء بشكل مستمر إلى حكم ملكي هابسبيرغ، ربما غير الذي يشجّع إبنه الصغير العاصي بمعرفة مسبّقة لإعطاء ولائه إلى قيصر الألماني.

كان هناك أيضا معلّم تأريخ في المدرسة، الدّكتور ليوبولد بي Ö tsch، الذي مسّ خيال هتلر بإثارة حكايات مجد الشخصيات الألمانية مثل بيسمارك وفردريك الكبير. لهتلر صغير، أصبحت قومية ألمانية هوس بسرعة.


يضيف إلى كلّ هذا، كان إهتماما جديدا آخرا، أوبرات الملحن الألماني ريتشارد واجنير. رأى هتلر أوبراه الأولى في عمر إثنا عشر وأسر فورا بموسيقاه الألمانية، أساطير وثنية، حكايات الملوك والفرسان القدماء وكفاحهم المجيدة ضدّ الأعداء المكروهين.

لكن الآن، لهتلر صغير، الكفاح مع أبّيه كان على وشك أن يجيء إلى نهاية مفاجئة. في يناير/كانون الثّاني 1903، مات أبّ هتلر فجأة نزف رئة، يترك إبنه بعمر ثلاثة عشر سنة كرئيس عائلة هتلر.

أبّ هتلر يموت

في بلدة ليوندنج، النمسا، في الصباح الشديد البرودة للسّبت، يناير/كانون الثّاني 3, 1903, الويس هتلر، 65، خرج للتنره، إيقاف في حانة مفضّلة حيث جلس وسأل عن قدح نبيذ. إنهار قبل النبيذ جلب إليه ومات خلال دقائق من نزف رئة. هو ما كان الأول الواحد عانى.

أدولف الصغير، الآن 13، توقّف وبكى متى رأى جسم أبّيه عرض. قدّاس جنازة أبوه في الكنيسة الصغيرة في ليوندنج حضرت حسنا. صحيفة في مكان قريب لينز نشرت نعيا الذي تضمّن الجملة التالية: " الكلمات القاسية التي سقطت من شفاهه أحيانا لا تستطيع أن تكذب القلب الدافئ الذي ضرب تحت الخارج القاسي "

لأدولف، لن يكون هناك كلمات قاسية أكثر ولا مجادلة أكثر مع أبّيه، خصوصا على إختيار مهنته. أصرّ أبّ هتلر أدولف يصبح موظف حكومي يحبّ نفسه. هتلر الصغير، على أية حال، كان عنده يحلم بيصبح فنانا عظيما. الآن هتلر كان خالي من الكلمات الصارمة والسلطة المستبدة من أبّيه. في الحقيقة، أدولف صغير كان الآن الرئيس الذكر للعائلة، موقع بعض الأهمية في تلك الأيام.

ماليا، ترك أبّاه عائلة مجهّزة هتلر الجيّدة جدا لـ. إستلمت أمّ هتلر نصف راتب تقاعدي زوجها الشهري، زائدا موت يستفيد. إستلم أدولف كمية صغيرة كلّ شهر، زائدا ميراث صغير. إمتلكت العائلة بيت أيضا في ليوندنج الذي كان قد دفع ثمن في الغالب نقدا.

للراحة، ذهب هتلر صغير للعيش في مأوى أولاد في لينز أين كان يحضر المدرسة العليا التقنية. هذا وفّره الصحيفة اليومية الطويلة تسافر من ليوندنج. في عطل نهاية إسبوع، عاد للبيت إلى أمّه.

هتلر تذكّر من قبل الإمرأة التي أدارت المأوى كولد صعب عصبي، الذي قضى أغلب قراءة ورسم وقته. بالرغم من أن هتلر أحبّ قراءة، هو كان طالبا كسلانا وغير تعاوني في المدرسة.

في الخريف 1903، عندما عاد إلى المدرسة بعد العطلة الصيفية، أشياء ساءت. سويّة مع درجاته السيّئة في الرياضيات والفرنسية، تصرّف هتلر بشكل سيّء، يعرف بأنّه كان من المحتمل أن يفشل. بدون تهديد الإنضباط في البيت وإهتمام أبدى من قبل معلّميه، أدّى هتلر المزح والنكات العملية هدّفا نحو المعلمين كره كثيرا الآن.

بين ألاعيب هتلر - يعطي مضادة، إهانة، أجوبة مجدالة إلى الأسئلة التي أزعجت المعلّم وأبهجت الأولاد الآخرين الذين صفّقوا له أحيانا. مع أولئك الأولاد، أطلق الصراصير أيضا في قاعة الدروس، رتّب ثانية الأثاث، ونظّمت تشويشا في قاعة الدروس بعمل نقيض الذي المعلّم قال.

بعد سنوات، حتّى أثناء إف Ü hrer، هتلر حبّ الإنشغال بمزح تلميذه ويتذكّرهم بالتفصيل إلى جنرالاته الكبار في وسط شنّ حرب عالمية.

هو كان فقط معلّم تأريخ هتلر، الدّكتور ليوبولد بي Ö tsch، وحكاياته من الألمان البطوليين من العصور الغابرة التي أبقت إهتمامه وكسبت إحترامه. من قبل مراهقيه المبكّرين، هتلر كان عنده إهتماما حادا في القومية الألمانية سويّة مع إهتمام كبير في الفنّ والهندسة المعمارية.

وضع هتلر الصغير كلّ آماله في حلم تصبح فنانا عظيما، خصوصا كما فرصه في المدرسة العليا نمت مخفّتا. البعض من المعلمون كانوا أيضا متلهفون ليرون هتلر مرمية من المدرسة بسبب المشكلة سبّب.

تذكّر معلّم واحد هتلر صغير لاحقا كواحد الذي " . . . ردّت بعداوة illconcealed إلى النصيحة أو التأنيب؛ في نفس الوقت، هو مطلوبون زملاء تلاميذه تذلّلهم الغير مؤهّل، يحبّ نفسه في دور الزعيم، في نفس الوقت إنغماس في الكثير المزحة الأقل إنعداما للأذى من نفس النوع ليست غير عامة بين الشبان الغير ناضجين "

في مايو/مايس 1904، في العمر 15، إستلم أدولف هتلر الطقس الديني الكاثوليكي للتأكيد في كاثدرائية لينز. كما ولد صغير تأمّل في فكرة مرة صبح قسيسا. لكن في الوقت هو أكّد بأنّه جوّف وغير مهتم في إيمانه وإهتمّ بجعل الردود الملائمة بالكاد أثناء المراسم الدينية.


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اهلاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1443
العمر : 30
العمل/الترفيه : veternarian
رقم العضويه : 2
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة هتلر ...........   الأربعاء فبراير 20, 2008 5:05 pm

بعد فترة قليلة من هذا، ترك هتلر المدرسة العليا في لينز. هو كان قد أعطى علامة مرور في فرنسي على إمتحان تركيب على الشرط بإنّه لا يعود إلى المدرسة. في سبتمبر/أيلول 1904، دخل مدرسة عليا أخرى، في ستير، بلدة صغيرة 25 ميل من لينز. عاش في مأوى هناك، يتشارك بغرفة مع الولد الآخر. سلّوا أنفسهم أحيانا بإطلاق نار الجرذان.

حصل هتلر على علامات الفظيعة فصله الدراسي الأول في المدرسة الجديدة، رياضيات فاشلة، فرنسية ألمانية، وحتى حصل على درجة فقير لكتابة اليدوية. تحسّن أثناء فصله الدراسي الثاني وأخبر بأنّه قد حتى يتخرّج إذا أخذ إمتحان تركيب خاصّ أولا في الخريف. أثناء الصيف، على أية حال، عانى هتلر من مرض رئة نازف، مشكلة طبية موروثة.


إستعاد صحته ونجح في الإمتحان في سبتمبر/أيلول 1905، وإحتفل به مع الزملاء الطلبة بالسكر. صفّى الصباح التالي يستند على جانب الطريق، صحا بmilkwoman. بعد أن تلك الخبرة أقسم على ترك كحولا وما شرب ثانية.

لكن هتلر لا يستطيع أن يجلب نفسه لأخذ الإمتحان النهائي لدبلومه. إستعمال الصحة السيّئة كعذره، ترك مدرسة في عمر ستّة عشر ما للعودة. من الآن فصاعدا هو سيكون نفسا علّم، يواصل عادات قراءته الثقيلة ويترجم ما قرأ لوحده، يعيش في حقيقته الحالمة الخاصة ويخلق إحساسه الخاص للحقيقة.

أمّ هتلر تموت

في يناير/كانون الثاني 14, 1907، ذهب أمّ أدولف هتلر لرؤية طبيب العائلة حول ألم في صدرها، سيئ جدا أبقاها المستيقظ في الليل. الطبيب، إدوارد بلوتش، الذي كان يهودي، فحصها ووجد هي تقدّمت سرطان ثدي.

نشج أدولف هتلر متى الطبيب أخبره هي كانت مريضة للغاية وإحتج جراحة فورية. بعد أيام قليلة، كلارا هتلر، 46، شغّل على وكان عنده أحد صدورها أزالت. لكن العملية كانت متأخرة جدا. مرضها، سرطان خبيث، يدمّر جسمها ببطئ. هي لا تستطيع أن تختلقه الدرجات إلى الشقّة العائلية، لذا تحرّكوا إلى شقّة طابق أولى في ضاحية بجانب لينز، النمسا.

أدولف بعمر ثمانية عشر سنة كان عنده أفكار كبيرة تصبح فنان عظيم يوما ما. كلّ أكتوبر/تشرين الأول، إمتحانات دخول كانت تحمل في أكاديمية الفنون الجميلة في فينا. على الرغم من تخوفه حول ترك أمّه، طموحات هتلر الفنية أوصلته لسحب ميراثه من المصرف وينتقل إلى فينا للدراسة في الأكاديمية.

ظهرت المشاكل لهتلر عندما فشل إمتحان مدخل الأكاديمية والشرط أمّه تبدّلا نحو الأسوا. ترك فينا، يبدو مكتئبة جدا، وعاد للبيت إلى أمّه وما أخبرها فشل الإمتحان.

إستشار هتلر الدّكتور بلوتش الذي أوصى معالجة صارمة لإنقاذ حياة أمّه. تضمّنت المعالجة الغالية المؤلمة إنطباق جرعات iodoform مباشرة في ulcerations سببه السرطان. هي حرّكت إلى المطبخ الدافئ لشقّة هتلر حيث أبقى أدولف المراقبة المستمرة وحتى ساعد بالأعمال الرتيبة البيتية مثل الطبخ والغسل، الأرضية. الشقّة، على أية حال، أفاح رائحة iodoform دائما.

عانت من الألم حسنا، لكن أدولف إكترب على كلّ لحظة معاناتها. ساء شرطها بثبات وكما إقترب فصل عيد الميلاد البهيج في ديسمبر/كانون الأول 1907، هي كانت قرب موت. في السّاعات الأولى ديسمبر/كانون الأول 21، وسط الأضوية الوهّاجة لشجرة عيد الميلاد العائلة، ماتت بشكل هادئ. أدولف دمّر. الدّكتور بلوتش وصل في وقت لاحق من ذلك اليوم لتوقيع شهادة الوفاة. قال لاحقا بأنّه ما سبق أن رأى أي واحد تغلّب على لذا بالحزن كأدولف هتلر في خسارة أمّه.

كلارا هتلر دفنت على يوم ديسمبر/كانون الأول ضبابي ضبابي في المقبرة في ليوندنج، بجانب زوجها. إحتوت المقبرة إبنها إدوارد أيضا، أخّ أدولف الأصغر، الذي مات من الحصبة في عمر ستّة.

اليوم التالي، عشية عيد الميلاد، هتلر وأخواته قاموا بزيارة إلى الدّكتور بلوتش ودفعوا الفاتورة الطبية. أعطى الطبيب العائلة إستراحة على التهم التي تعتبر العديد من الزيارات البيتية جعل إلى مريضه. أدولف هتلر عبر عن إمتنان عميق للطبيب. " سأكون شاكرا لك إلى الأبد ," هتلر أخبره.

الآن، مع كلا الأباء ذهبوا، هتلر مرة أخرى يضع عينيه على فينا وأكاديمية الفنّ. تحرّك هناك في فبراير/شباط 1908. لكن في تلك أشياء المدينة القديمة الجميلة تذهب مريضة جدا لهتلر. هو يصفّي نوم على مقاعد المتنزه في النهاية وأكل في مطاعم فقراء الصدقة. سنواته من البؤس في فينا أيضا ستكون وقتا عندما صاغ العديد من أفكاره على السياسة والجنس الذي سيكون عندهما نتائج هائلة في المستقبل.



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اهلاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1443
العمر : 30
العمل/الترفيه : veternarian
رقم العضويه : 2
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة هتلر ...........   الأربعاء فبراير 20, 2008 5:05 pm


هتلر مشرّد في فينا

المدينة العالمية القديمة الجميلة لفينا، عاصمة إمبراطورية أوسترو الهنغارية، بثقافته الرائعة التي رأت من أمثال بيتهوفن وموزارت، كان عندها ساكنا جديدا الآن، نظر حزينة مسمّى أدولف هتلر بعمر ثمانية عشر سنة شاحبة نحيفة.

فينا كانت مدينة حيّة بالموسيقى ومليئة بالناس المتنوّعين الذي أحبّا الفنون وبدوا محظوظا لدعوة بيت المكان. في فبراير/شباط 1908، تحرّك هتلر هناك بهدف حضور أكاديمية الفنّ ويصبح فنانا عظيما.

ستّون سنة أمامه، جاء أبّ هتلر أيضا إلى فينا يطلب فرصة. في ذلك الوقت إمبراطورية هابسبيرغ حكمت من قبل الإمبراطور فرانز جوزيف. متى أدولف هتلر وصل، هو ما زال محكوم بواسطته، بالرغم من أنّه كان خرفان الآن وتحت تأثير الوزراء الفاسدين. إمبراطوريته، التي حكمت النمسا وبلدان محيطة لقرون، كانت الآن في الهبوط العظيم. فينا، على أية حال، بقى مدينة الفرصة وجذب سكانا متعدّد الثقافات من جميع أنحاء الإمبراطورية.

صديق هتلر من مدينته الأصلية لينز، أغسطس/آب كوبيزيك، جاء أيضا إلى فينا وهم roomed سوية. في فينا، واصل هتلر نفس أسلوب الحياة البطيء تمتّع به في لينز بعد ترك المدرسة. وصف كوبيزيك هتلر كبومة ليلية التي نامت ظهر درج النقود، تخرج للمشي تأخذ في كلّ المشاهد، ثمّ إقامة فوق تناقش أفكاره متأخرا على كلّ شيء من الاصلاح الإجتماعي إلى تخطيط المدينة. هتلر ما بذل أي جهد للحصول على عمل منتظم، يعتبر نفسه بعيدا فوق ذلك. لبس مثل فنان وفي الليل لبس مثل رجل متعة صغير وحضر الأوبرا في أغلب الأحيان.

تذكّر كوبيزيك هتلر أيضا عرض شخصية غير مستقرة جدا بمزاج فظيع. أحيانا هو كان معقول جدا لكنّه كان دائما عرضة للإنفجارات المفاجئة للغضب خصوصا متى هو صحّح على أيّ شئ. هو ما كان عنده فائدة حقيقية في النساء، يفضّل الإبعاد عنهم وحتى رفض بشكل متعجرف أولئك الذين أبدوا أيّ إهتمام فيه. إلتزم بتربيته الكاثوليكية بصرامة بخصوص الجنس، يصدّق الرجال والنساء يجب أن يبقوا عازب حتى زواج.

هتلر كان أيضا عرضة للإنفجارات المفاجئة للإلهام وكان عنده العديد من الأفكار المثيرة لكن ما أنهت أيّ شئ بدأ. سواء إعداد أوبراه الخاصة أو تصمّم ثانية مدينة فينا، هو يبدأ بالحماس الكثير ويعمل بجدّ، فقط لفقد الإهتمام في النهاية.

في أكتوبر/تشرين الأول 1908، هتلر حاول للمرّة الثانية لكسب الدخول إلى الأكاديمية فينا من الفنون الجميلة. على أية حال، رسوم إختباره كانت تحكم بينما فقير جدا بحيث لم حتى سمحت لأخذ الإمتحان الرسمي. هو كان إحباطا مرّا إلى هتلر وتركه عمليا على النظر الخارجية في المجتمع الفني في فينا. صديقه كوبيزيك حصل على موافقة الدخول بنجاح إلى معهد موسيقي فينا وكان يدرس موسيقى هناك، يعمل جيّدة جدا، بالمقارنة مع هتلر.

إفترق هتلر عن صديقه قريبا بطريقة غريبة بالأحرى. متى عاد كوبيزيك إلى فينا بعد شهرين التدريب العسكري في نوفمبر/تشرين الثّاني 1908، وجد هتلر إنتقل من شقّتهم المشتركة ويسارهم لا شحن عنوان.

هتلر الآن ما كان عنده إستعمال لصديقه وما قام ب أيالمحاولة لإيجاده ثانية. عاش لوحده، ينتقل من مكان لآخر بينما تضاءل توفيره بشكل تدريجي وأسلوب حياته تصاعد تحتي. على الرغم من الحاجة للمال، هتلر ما قام ب أيالمحاولة للحصول على توظيف منتظم. رهن كلّ أملاكه نوم على مقاعد متنزه متوتّرة في النهاية وفي الحقيقة ويستجدى مالا. أصبح شابّ غير حليق كريه الرائحة قذر بسرعة يلبس ملابس رثّة وما حتى يمتلك معطفا. في ديسمبر/كانون الأول 1909، مجوّع مجمّد ونصف، تحرّك إلى ملجأ مشرّدين. أكل في مطعم فقراء شغّل من قبل الراهبات من دير قريب.

في فبراير/شباط 1910، تحرّك إلى بيت للرجال الفقراء أين هو يبقى للسنوات القليلة القادمة. كسب هتلر مال صغير أحيانا كعامل نهاري , shoveling ثلج ويحمل الحقائب في محطة القطار. هو ثمّ إكتشف بأنّه يمكن أن يكسب صور بيع حيّة ضئيلة من معالم فينا المشهورة التي نسخ من البطاقات البريدية. الساكن الآخر في البيت، راينولد تقريبا هان، عمل وكيله، تجارة تجول هتلر قطعة فنية إلى الدكاكين المختلفة أين هم كانوا في الغالب تستعمل لملئ إطارات الصورة الفارغة. صبغ هتلر الملصقات أيضا لنوافذ الدكان.

متذكّر هتلر تقريبا هان كغير منضبط ومزاجي، يتسكّع بيت الرجال دائما، متشوّق ليناقش سياسة ويلقي الخطابات في أغلب الأحيان إلى السكّان. غضب عادة إذا أي واحد ناقضه. في النهاية، تشاجر هتلر مع تقريبا هان، حتى يتّهمه بسرقة ملكيته وشهد بشكل خاطئ ضدّه في المحكمة في أغسطس/آب 1910، يصبح تقريبا هان ثمانية حكم بالسّجن نهاري. (في 1938 تقريبا هان قتل على طلبات هتلر بعد التحدّث مع الصحافة عنه).

أخذ هتلر إلى بيع صوره الخاصة إلى مالكي الدكان اليهود في الغالب وسوعدت أيضا من قبل جوزيف نيومان، يهودي صادق.

هتلر كان عنده حبّا لقراءة، يمسك كلّ الصحف اليومية متوفر في بيت الرجال، يقرأ كراريس سياسية عديدة ويستعير العديد من الكتب من المكتبة على التأريخ الألماني وعلم الأساطير. كان عنده فضولي لكن العقل الغير مدرّب أكاديميا وفحص الأعمال الفلسفية المعقّدة لنيزش، هيجيل، فيتشت، تريتشك والرجل الإنجليزي، أمين خزانة هيوستن ستيوارت. إلتقط هتلر القطع وقطع الفلسفة والأفكار منهم وصفّتا بخربطة المواقف اللاسامية القومية العنصرية التي أصبحت فلسفة فدائي بمرور الوقت، لاحقا لكي توصف في كتابه، مين كامبف.

البؤس المطلق من فاقته متأثر جدا أيضا هتلر. تبنّى قاسيا , survivalist عقلية، التي تركت المجال القليل لإعتبار الشفقة والشفقة - موقف الذي يبقى معه حتى النهاية.

" أدينه إلى تلك الفترة التي نموت بشدّة وصباحا ما زالت قادر على أن تكون بشدّة " - هتلر ذكر في مين كامبف.

حتى قبل جاء إلى فينا، هتلر كان عنده شخصية بارز لقلته من التعاطف. إستنتج العديد من المؤرخين هتلر عانى من الضيق النفسي أوجد جزئيا بطفولة حزينة، بشكل خاص علاقته مع أبّيه، إستبداد ب، رجل قاسي أحيانا. في نفس الوقت، شوّف هتلر ملحق إستثنائي أيضا إلى له على الأمّ المتساهلة.

في فينا، ولاحقا، عانى هتلر من نوبات الكآبة. الأوقات الأخرى واجه مستويات عالية متطرّفة، فقط لكي يتلى بظهر هبوط إلى الأعماق. ميزة شخصية ثابتة واحدة كانت الهستيريا الواضح حينما شخص ما أغضبه. شخصية هتلر وصفت كهستيرية أساسا في الطبيعة.

الآن، في العمر 21، هو كان يصبح مهتم بشدّة في السياسة، يراقب الأحداث تفتح حوله في فينا.


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اهلاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1443
العمر : 30
العمل/الترفيه : veternarian
رقم العضويه : 2
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة هتلر ...........   الأربعاء فبراير 20, 2008 5:06 pm


بعد شهادة مسيرة إحتجاج كبيرة من قبل العمّال، غمر نفسه في دراسة مركّزة من سياسة حزب العمّال، الديموقراطيون الاجتماعيون. كسب تقدير قدرتهم لتنظيم الإجتماعات الكبيرة ويستعملون دعاية ويخافون كأسلحة سياسية.

من الخطوط الجانبية، راقب الطرفين الرئيسيين الآخرين أيضا، القوميون الألمان والحزب الإجتماعي المسيحي، الذي صعّدا إهتمامه في القومية واللاسامية الألمانية.

فينا، مدينة من مليونا، كان عنده سكانا يهوديا فقط تحت مئتان ألف، لبس بضمن ذلك الكثير يهود عرقيين تقليديا. في لينز، عرف هتلر بضعة فقط " جيرمانيزيد " اليهود. بيت الرجال السيّئ الذي هتلر عاش في كان قرب جالية يهودية.

بين الطبقة المتوسطة في فينا، لاسامية إعتبرت عصرية بالأحرى. رئيس البلدية، كارل لويجير، لا سامي بارز، كان عضو حزب إجتماعي مسيحي الذي تضمّن اللاسامية في برنامجها السياسي.

إحترم هتلر لويجير، سياسي قوي، لخطابه الذي يلقي المهارات والإستعمال الفعّال من الدعاية في كسب الشعبية. إحترم مهارة لويجير أيضا في معالجة أسّست المؤسسات مثل الكنيسة الكاثوليكية. درس لويجير بعناية وشكّل البعض من سلوكه التالي على الذي تعلّم.

كان هناك صحف شعبية لاسامية أيضا وكراريس متوفر في أكشاك بيع الصحف وفي المقاهي المحلية. على القراءة الأولى هم، يدّعي هتلر في كتابه مين كامبف بأنه كان قد أجّل.

" . . . النغمة، خصوصا من صحافة فينيس اللاسامية، بدا لي غير جديرة بالتقليد الثقافي لأمة عظيمة "

لكن أيضا في مين كامبف، يصف هتلر التحويل في تفكيره بخصوص اليهود. بدأ بفرصة تجتمع.

" عندما، بينما أنا كنت أتمشّى خلال وسط المدينة، صادفت ظهور فجأة في قفطان أسود وأقفال شعر سوداء. هل هذا يهودي؟ كان فكري الأول "

" لـ، لكي يكون متأكّد، هم ما شبهوا ذلك في لينز. لاحظت الرجل خلسة وبشكل حذر، لكن الأطول حدّقت في هذا الوجه الأجنبي، يفحص بدقّة ميزّة للميزّة، إفترض الأكثر سؤالي الأول شكلا جديدا: هذا ألماني ?"

لإجابة سؤاله الخاص، غمر نفسه في الأدب اللاسامي. ثمّ خرج ودرس اليهود كما مرّوا.

" . . . الأكثر رأيت، جدا أكثر أصبحوا بارزين في عيوني من بقيّة الإنسانية "

" لي هذا كان وقت الثورة الروحية الأعظم الذي أنا أبدا كان لا بدّ أن أمرّ به. توقّفت عن أن أكون عالمي سهل الإقناع ويصبح لا سامي "

لكن في هذه النقطة، لاسامية هتلر ما كانت ظاهرة في علاقاته الشخصية مع اليهود. هو ما زال يتاجر مع مالكي الدكان اليهود في بيع صوره وأبقوا الصداقة مع جوزيف نيومان. على أية حال، بذور الحقد كانت تزرع وستربّي بالأحداث قريبا لمجيء، يضع الأساس لأحد المآسي الأعظم إجمالا من التأريخ الإنساني.

ترك هتلر فينا في العمر 24، لتفادي الخدمة العسكرية الإلزامية في الجيش النمساوي، وهكذا يتجنّب خدمة الإمبراطورية النمساوية المتعدّدة الثقافات إحتقر الآن.

أربع وعشرون سنة بعد ترك فينا، أدولف هتلر يجعل عودة منتصرة كإف Ü hrer للرايخ الألماني. على أية حال، ذاكرة تلك الأيام البائسة من الفشل في شابه والمواقف والأفكاره إكتسب يبقى إلى الأبد.

في مايو/مايس 1913، إنتقل إلى أرض الأجداد الألمانية والمستقر في ميونخ. لكنّه تعقّب بالسلطات النمساوية في يناير/كانون الثّاني 1914. واجهت بإمكانية السجن لتفادي الخدمة العسكرية، كتب رسالة إلى إعتذار القنصلية النمساوي وأخبر له السنوات الأخيرة للبؤس.


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اهلاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1443
العمر : 30
العمل/الترفيه : veternarian
رقم العضويه : 2
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة هتلر ...........   الأربعاء فبراير 20, 2008 5:06 pm


" أنا ما عرفت شاب الكلمة الجميل " - هتلر ذكر في رسالته.

نغمة الرسالة أثارت إعجاب المسؤولين النمساويين وهتلر لم يعاقبوا لمراوغة الخدمة. أخذ الفحص الطبي الضروري الذي فشل بسهولة والمسألة أسقط جملة.

في ميونخ، واصل هتلر اللوحة، مرة أخرى يكسب عيشا صغيرا ببيع رسم صور المعالم إلى الدكاكين المحلية. متى سأل بمعرفة قديمة كيف هو يكسب عيش دائم، قالت هتلر بأنّه ما همّ منذ أن يكن الحرب هناك قريبا.

في أغسطس/آب 1, 1914، تجمّع حشد متحمس ضخم بضمن ذلك هتلر في ميدان عامّ كبير في ميونخ - المناسبة - للإحتفال بالإعلان الألماني للحرب.

إثنان بعد أيام، تطوّع هتلر للجيش الألماني، تسجيل في فوج بفاري.

" لي، أما بالنسبة إلى كلّ ألماني، بدأ الأكثر الأعظم هناك الآن ووقت غير منسي من وجودي الدنيوي. قارنت إلى أحداث هذا الكفاح العملاق، إنحسر ماضي كلّ شيء إلى العدم الضحل " - هتلر قال في مين كامبف.

على الجلسة الأولى، غرقت أخبار حرب هتلر إلى ركبه وشكرت سماءا لأن تكون حيّة.

هتلر في الحرب العالمية الأولى

في الموحلين، قمل أزعج، خنادق كريهة الرائحة من الحرب العالمية الأولى، وجد أدولف هتلر بيتا جديدا يكافح من أجل أرض الأجداد الألمانية. بعد سنوات من الفاقة، لوحده ومضطربة، كان عنده إحساس بالإنتماء الآن وغرض.

" الحرب لإنهاء كلّ الحروب " بدأ بعد الوريث إلى العرش النمساوي، أرشيدوق فرانز فيردناند، قتل من قبل إرهابي صربي صغير في يونيو/حزيران 28, 1914. تصاعدت الأحداث بسرعة بينما حثّ قيصر ويلهيلم ألماني النمسا لإعلان الحرب على صربيا. روسيا ثمّ عبّأت ضدّ النمسا. عبّأت ألمانيا ضدّ روسيا. فرنسا وإنجلترا ثمّ عبّأت ضدّ ألمانيا.

في جميع أنحاء أوروبا وشباب إنجلترا، بضمن ذلك أدولف هتلر، تطوّع بلهفة. مثل أكثر الجنود الصغار أمامهم، إعتقدوا بأنّه سيكون حربا قصيرة، لكن طويل إن شاء الله ما يكفي لهم لرؤية بعض العمل ويشاركون في المغامرة العظيمة.

هو يظهر حرب طويلة التي فيها مات الجنود بالملايين. كامل جيل الشباب سيمسح. الحرب تجلب سقوط الثقافة الأوروبية القديمة أيضا من الملوك والنبلاء ورموزهم من الشرف.

التقنيات الجديدة مثل الطائرات، دبابات، رشاشات، مدفعية بعيدة المدى، وغاز قاتل كانت مستعمل من قبل الجيوش كلّ ضدّ الآخر. لكن مأزق طوّر على طول خطّ التحصينات المتحصّنة يمتدّ من بحر الشمال، طول الطّريق خلال فرنسا إلى نهر سار في ألمانيا. في هذه الخنادق البائسة، تعرّف أدولف هتلر على الحرب.

تطوّع هتلر في عمر 25 بالتسجيل في فوج بفاري. بعد تعهّده الأول ضدّ البريطانيين والبلجيكيين قرب يبريس، 2500 من الرجال الـ3000 في فوج هتلر كانت تقتل، جرح أو يتغيّب عنه. نجا هتلر بدون خدش. طوال أغلب الحرب، هتلر كان عنده حظّا عظيما يتفادى جرحا خطرا. أكثر من عندما إبتعد عن بقعة حيث لحظات لاحقا صدفة إنفجرت قاتلا أو تجرح كلّ شخص.

هتلر، حسب كلّ الروايات، كان جنديا غير عادي بإسلوب مهمل وصلة غير عسكرية. لكنّه كان أيضا مشتاق للعمل والجاهز دائما للتطوّع للمهام الخطرة حتى بعد العديد من النجاة الشاقة من الموت.

الرّقيب هتلر كان عدّاء إرسالية، يعيد رسائل وفصاعدا من موظّفي السيطرة في المؤخّر إلى وحدات القتال قرب ساحة المعركة. أثناء فترات هدوء في القتال الذي هو يخرج watercolorsه ويصبغ المناظر الطبيعية من حرب.

هتلر، على خلاف زميل جنوده، ما إعترض على الغذاء السيئ والشروط المروّعة أو تحدّثا عن النساء، يفضّل مناقشة الفنّ أو التأريخ. إستلم بضعة رسائل لكن لا رزم من البيت وما سألت عن الإجازة. إعتبر زملاء جنوده هتلر بينما متلهّف جدا لأن رجاء رؤسائه، لكن عموما بارز وحيد محبوب لحظّه في تفادي الجرح بالإضافة إلى شجاعته.

في أكتوبر/تشرين الأول 7, 1916، إنتهى حظّ هتلر متى هو جرح في الساق بشظية صدفة أثناء معركة سوم. هو أدخل المستشفى في ألمانيا. هو كان مرّته الأولى بعيدا عن الجبهة بعد سنتان من الحرب. بعد تحسّنه، رحل رؤية البصر في برلين، ثمّ خصّص إلى الواجب الخفيف في ميونخ. هو روّع في اللا مبالاة ومشاعر ضدّ الحرب بين المدنيين الألمان. هو لام اليهود على معظم هذا ورآهم كما يتآمرون لنشر الإضطراب وتقويض جهد الحرب الألماني.

هذه فكرة مؤامرة ضدّ حرب التي تتضمّن اليهود تصبح هوس للإضافة إلى الأفكار اللاسامية الأخرى إكتسب في فينا، يؤدّي إلى كراهية دائمة متزايدة من اليهود.

للإبتعاد عن المدنيين اللامبالين، هتلر طلب العودة إلى الجبهة وأعيد في مارس/آذار من 1917.

في أغسطس/آب 1918، إستلم الدرجة الأولى المتقاطعة الحديدية، ندرة لجنود المشاة. بشكل مثير للأنتباه، الملازم أوّل الذي أوصاه للوسام كان يهوديا، حقيقة هتلر يحجب لاحقا. على الرغم من سجلّه الجيد وما مجموعه خمسة أوسمة، بقى عريفا. بسبب ظهوره الغير عسكري وشخصيته الشاذّة، شعر رؤسائه بأنّ إفتقر إلى نوعيات القيادة وإعتقد بأنّه لا يأمر ما يكفي الإحترام كعريف.

كما مدّ الحرب إنقلب على الألمان والروح المعنوية إنهاروا على طول الجبهة، هتلر أصبح مكتئبا. هو يقضّي الساعات أحيانا تجلس في زاوية الخيمة في التأمل العميق ثمّ ينفجر فجأة في أقدامه يصيح حول " الخصوم المخفيون للناس الألمان ," يعني يهود وماركسيون.

في أكتوبر/تشرين الأول 1918، هو أعمى بشكل مؤقت بهجوم غاز كلور بريطاني قرب يبريس. هو طرد إلى تجويع، بلاد حرب المرهقة مليئة بالإضطراب. إحتفظ بسرير مستشفى إستهلك بالفزع وسط دوّامة إشاعات تهديد كارثة.

في نوفمبر/تشرين الثاني 10, 1918، قسّ مسن جاء إلى المستشفى وأعلن الأخبار. قيصر وبيت هولينزوليرن سقطا. أرض أجدادهم المحبوبة كانت الآن جمهورية. الحرب كانت إنتهت.

وصف هتلر ردّ فعله في مين كامبف: " تلى أيام فظيعة هناك وحتى ليالي أسوأ - عرفت بأنّ كلّ فقدت. . . في هذه كراهية الليالي نمت فيّ، كراهية لأولئك مسؤولة عن هذا العمل "

ليس الجيش، في رأيه، لكن السياسيين يدعمون في البيت في ألمانيا وأوليا اليهود.

تنتهي الحرب بالهزيمة الألمانية

واجه بحصار بريطاني فعّال، مقاومة عنيفة من الجيوش البريطانية والفرنسية، مدخل الجيش الأمريكي، إضطراب ومجاعة سياسية في البيت، إقتصاد في الخراب، تمرّد في الأزرق الداكن، وهزائم متزايدة على ساحة المعركة، طلب الجنرالات الألمان مفاوضات هدنة مع الحلفاء في نوفمبر/تشرين الثّاني 1918.

تحت شروط الهدنة، الجيش الألماني سمح لأن يبقى سليم ولم يجبر للإعتراف بالهزيمة بالإستسلام. الفريق الأمريكي جورج بيرشينج كان عنده تخوفا حول هذا، قول سيكون أمرا أفضل إمتلاك الجنرالات الألمان يعترفون بهزيمة لذا لا يمكن أن يكون هناك شكّ. الفرنسية والبريطانية كانت مقتنعة على أية حال التي ألمانيا لن تكون تهديدا ثانية.

الفشل لإجبار الأركان العامة الألمانية لإدخال الهزيمة سيكون عنده تأثير ضخم على مستقبل ألمانيا. بالرغم من أن الجيش كان تالي قلّل في الحجم، تأثيره سيحسّ بعد الحرب بينما كرّس قوة سياسية إلى القومية الألمانية، ليس ديمقراطية.

الأركان العامة الألمانية أيضا تدعم الفكرة الخاطئة بأنّ الجيش ما كان قد هزم على ساحة المعركة، لكن كان يمكن أن يواصل الكفاح إلى النصر، ماعدا أن يخان في البيت، السيئو السمعة ' طعنة في الظهر ' نظرية.

هذه ' طعنة في الظهر ' نظرية تصبح شعبية بشكل ضخم بين العديد من الألمان الذين وجدوه مستحيل لإبتلاع الهزيمة. أثناء الحرب، أصبح أدولف هتلر مهووسا بهذه الفكرة، خصوصا إلقاء بلائمة على اليهود والماركسيين في ألمانيا لتقويض جهد الحرب. إلى هتلر، والعديد من الآخرين، السياسيون الألمان الذين وقّعوا الهدنة في نوفمبر/تشرين الثاني 11, 1918، يصبحون معروفا ك"مجرمو نوفمبر/تشرين الثّاني."




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اهلاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1443
العمر : 30
العمل/الترفيه : veternarian
رقم العضويه : 2
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة هتلر ...........   الأربعاء فبراير 20, 2008 5:07 pm


" أنا ما عرفت شاب الكلمة الجميل " - هتلر ذكر في رسالته.

نغمة الرسالة أثارت إعجاب المسؤولين النمساويين وهتلر لم يعاقبوا لمراوغة الخدمة. أخذ الفحص الطبي الضروري الذي فشل بسهولة والمسألة أسقط جملة.

في ميونخ، واصل هتلر اللوحة، مرة أخرى يكسب عيشا صغيرا ببيع رسم صور المعالم إلى الدكاكين المحلية. متى سأل بمعرفة قديمة كيف هو يكسب عيش دائم، قالت هتلر بأنّه ما همّ منذ أن يكن الحرب هناك قريبا.

في أغسطس/آب 1, 1914، تجمّع حشد متحمس ضخم بضمن ذلك هتلر في ميدان عامّ كبير في ميونخ - المناسبة - للإحتفال بالإعلان الألماني للحرب.

إثنان بعد أيام، تطوّع هتلر للجيش الألماني، تسجيل في فوج بفاري.

" لي، أما بالنسبة إلى كلّ ألماني، بدأ الأكثر الأعظم هناك الآن ووقت غير منسي من وجودي الدنيوي. قارنت إلى أحداث هذا الكفاح العملاق، إنحسر ماضي كلّ شيء إلى العدم الضحل " - هتلر قال في مين كامبف.

على الجلسة الأولى، غرقت أخبار حرب هتلر إلى ركبه وشكرت سماءا لأن تكون حيّة.

هتلر في الحرب العالمية الأولى

في الموحلين، قمل أزعج، خنادق كريهة الرائحة من الحرب العالمية الأولى، وجد أدولف هتلر بيتا جديدا يكافح من أجل أرض الأجداد الألمانية. بعد سنوات من الفاقة، لوحده ومضطربة، كان عنده إحساس بالإنتماء الآن وغرض.

" الحرب لإنهاء كلّ الحروب " بدأ بعد الوريث إلى العرش النمساوي، أرشيدوق فرانز فيردناند، قتل من قبل إرهابي صربي صغير في يونيو/حزيران 28, 1914. تصاعدت الأحداث بسرعة بينما حثّ قيصر ويلهيلم ألماني النمسا لإعلان الحرب على صربيا. روسيا ثمّ عبّأت ضدّ النمسا. عبّأت ألمانيا ضدّ روسيا. فرنسا وإنجلترا ثمّ عبّأت ضدّ ألمانيا.

في جميع أنحاء أوروبا وشباب إنجلترا، بضمن ذلك أدولف هتلر، تطوّع بلهفة. مثل أكثر الجنود الصغار أمامهم، إعتقدوا بأنّه سيكون حربا قصيرة، لكن طويل إن شاء الله ما يكفي لهم لرؤية بعض العمل ويشاركون في المغامرة العظيمة.

هو يظهر حرب طويلة التي فيها مات الجنود بالملايين. كامل جيل الشباب سيمسح. الحرب تجلب سقوط الثقافة الأوروبية القديمة أيضا من الملوك والنبلاء ورموزهم من الشرف.

التقنيات الجديدة مثل الطائرات، دبابات، رشاشات، مدفعية بعيدة المدى، وغاز قاتل كانت مستعمل من قبل الجيوش كلّ ضدّ الآخر. لكن مأزق طوّر على طول خطّ التحصينات المتحصّنة يمتدّ من بحر الشمال، طول الطّريق خلال فرنسا إلى نهر سار في ألمانيا. في هذه الخنادق البائسة، تعرّف أدولف هتلر على الحرب.

تطوّع هتلر في عمر 25 بالتسجيل في فوج بفاري. بعد تعهّده الأول ضدّ البريطانيين والبلجيكيين قرب يبريس، 2500 من الرجال الـ3000 في فوج هتلر كانت تقتل، جرح أو يتغيّب عنه. نجا هتلر بدون خدش. طوال أغلب الحرب، هتلر كان عنده حظّا عظيما يتفادى جرحا خطرا. أكثر من عندما إبتعد عن بقعة حيث لحظات لاحقا صدفة إنفجرت قاتلا أو تجرح كلّ شخص.

هتلر، حسب كلّ الروايات، كان جنديا غير عادي بإسلوب مهمل وصلة غير عسكرية. لكنّه كان أيضا مشتاق للعمل والجاهز دائما للتطوّع للمهام الخطرة حتى بعد العديد من النجاة الشاقة من الموت.

الرّقيب هتلر كان عدّاء إرسالية، يعيد رسائل وفصاعدا من موظّفي السيطرة في المؤخّر إلى وحدات القتال قرب ساحة المعركة. أثناء فترات هدوء في القتال الذي هو يخرج watercolorsه ويصبغ المناظر الطبيعية من حرب.

هتلر، على خلاف زميل جنوده، ما إعترض على الغذاء السيئ والشروط المروّعة أو تحدّثا عن النساء، يفضّل مناقشة الفنّ أو التأريخ. إستلم بضعة رسائل لكن لا رزم من البيت وما سألت عن الإجازة. إعتبر زملاء جنوده هتلر بينما متلهّف جدا لأن رجاء رؤسائه، لكن عموما بارز وحيد محبوب لحظّه في تفادي الجرح بالإضافة إلى شجاعته.

في أكتوبر/تشرين الأول 7, 1916، إنتهى حظّ هتلر متى هو جرح في الساق بشظية صدفة أثناء معركة سوم. هو أدخل المستشفى في ألمانيا. هو كان مرّته الأولى بعيدا عن الجبهة بعد سنتان من الحرب. بعد تحسّنه، رحل رؤية البصر في برلين، ثمّ خصّص إلى الواجب الخفيف في ميونخ. هو روّع في اللا مبالاة ومشاعر ضدّ الحرب بين المدنيين الألمان. هو لام اليهود على معظم هذا ورآهم كما يتآمرون لنشر الإضطراب وتقويض جهد الحرب الألماني.

هذه فكرة مؤامرة ضدّ حرب التي تتضمّن اليهود تصبح هوس للإضافة إلى الأفكار اللاسامية الأخرى إكتسب في فينا، يؤدّي إلى كراهية دائمة متزايدة من اليهود.

للإبتعاد عن المدنيين اللامبالين، هتلر طلب العودة إلى الجبهة وأعيد في مارس/آذار من 1917.

في أغسطس/آب 1918، إستلم الدرجة الأولى المتقاطعة الحديدية، ندرة لجنود المشاة. بشكل مثير للأنتباه، الملازم أوّل الذي أوصاه للوسام كان يهوديا، حقيقة هتلر يحجب لاحقا. على الرغم من سجلّه الجيد وما مجموعه خمسة أوسمة، بقى عريفا. بسبب ظهوره الغير عسكري وشخصيته الشاذّة، شعر رؤسائه بأنّ إفتقر إلى نوعيات القيادة وإعتقد بأنّه لا يأمر ما يكفي الإحترام كعريف.

كما مدّ الحرب إنقلب على الألمان والروح المعنوية إنهاروا على طول الجبهة، هتلر أصبح مكتئبا. هو يقضّي الساعات أحيانا تجلس في زاوية الخيمة في التأمل العميق ثمّ ينفجر فجأة في أقدامه يصيح حول " الخصوم المخفيون للناس الألمان ," يعني يهود وماركسيون.

في أكتوبر/تشرين الأول 1918، هو أعمى بشكل مؤقت بهجوم غاز كلور بريطاني قرب يبريس. هو طرد إلى تجويع، بلاد حرب المرهقة مليئة بالإضطراب. إحتفظ بسرير مستشفى إستهلك بالفزع وسط دوّامة إشاعات تهديد كارثة.

في نوفمبر/تشرين الثاني 10, 1918، قسّ مسن جاء إلى المستشفى وأعلن الأخبار. قيصر وبيت هولينزوليرن سقطا. أرض أجدادهم المحبوبة كانت الآن جمهورية. الحرب كانت إنتهت.

وصف هتلر ردّ فعله في مين كامبف: " تلى أيام فظيعة هناك وحتى ليالي أسوأ - عرفت بأنّ كلّ فقدت. . . في هذه كراهية الليالي نمت فيّ، كراهية لأولئك مسؤولة عن هذا العمل "

ليس الجيش، في رأيه، لكن السياسيين يدعمون في البيت في ألمانيا وأوليا اليهود.

تنتهي الحرب بالهزيمة الألمانية

واجه بحصار بريطاني فعّال، مقاومة عنيفة من الجيوش البريطانية والفرنسية، مدخل الجيش الأمريكي، إضطراب ومجاعة سياسية في البيت، إقتصاد في الخراب، تمرّد في الأزرق الداكن، وهزائم متزايدة على ساحة المعركة، طلب الجنرالات الألمان مفاوضات هدنة مع الحلفاء في نوفمبر/تشرين الثّاني 1918.

تحت شروط الهدنة، الجيش الألماني سمح لأن يبقى سليم ولم يجبر للإعتراف بالهزيمة بالإستسلام. الفريق الأمريكي جورج بيرشينج كان عنده تخوفا حول هذا، قول سيكون أمرا أفضل إمتلاك الجنرالات الألمان يعترفون بهزيمة لذا لا يمكن أن يكون هناك شكّ. الفرنسية والبريطانية كانت مقتنعة على أية حال التي ألمانيا لن تكون تهديدا ثانية.

الفشل لإجبار الأركان العامة الألمانية لإدخال الهزيمة سيكون عنده تأثير ضخم على مستقبل ألمانيا. بالرغم من أن الجيش كان تالي قلّل في الحجم، تأثيره سيحسّ بعد الحرب بينما كرّس قوة سياسية إلى القومية الألمانية، ليس ديمقراطية.

الأركان العامة الألمانية أيضا تدعم الفكرة الخاطئة بأنّ الجيش ما كان قد هزم على ساحة المعركة، لكن كان يمكن أن يواصل الكفاح إلى النصر، ماعدا أن يخان في البيت، السيئو السمعة ' طعنة في الظهر ' نظرية.

هذه ' طعنة في الظهر ' نظرية تصبح شعبية بشكل ضخم بين العديد من الألمان الذين وجدوه مستحيل لإبتلاع الهزيمة. أثناء الحرب، أصبح أدولف هتلر مهووسا بهذه الفكرة، خصوصا إلقاء بلائمة على اليهود والماركسيين في ألمانيا لتقويض جهد الحرب. إلى هتلر، والعديد من الآخرين، السياسيون الألمان الذين وقّعوا الهدنة في نوفمبر/تشرين الثاني 11, 1918، يصبحون معروفا ك"مجرمو نوفمبر/تشرين الثّاني."


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اهلاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1443
العمر : 30
العمل/الترفيه : veternarian
رقم العضويه : 2
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة هتلر ...........   الأربعاء فبراير 20, 2008 5:07 pm


بعد الهدنة، تاهت بقايا الجيش الألماني بيتا من الجبهة لمواجهة حيرة كبيرة.

ألمانيا كانت الآن جمهورية، شكل الحكومة (ديمقراطية) الألمان كان عنده خبرة صغيرة من الناحية التاريخية أو يهتمّ به. بتنازل قيصر ويلهيلم وإنهيار حكم ملكي هوهينزوليرن، أسّست الإمبراطورية الألمانية من قبل بيسمارك في 1871 (الرايخ الثاني) إنتهت.

الجمهورية الألمانية الجديدة لها دستورا في النهاية الذي جعله على الورقة إحدى الديمقراطيات الأكثر تحرّرا في التأريخ. نماذجه تضمّنت؛ المساواة لكلّ، تلك السلطة السياسية ستكون فقط في أيدي الناس، تمثيل أقلية سياسي في ريتشستاج الجديد، إنتخب وزارة ومستشار من قبل صوت الأغلبية في ريتشستاج، وإنتخب رئيس من قبل الناس.

لكن ألمانيا كانت أيضا أمة في الفوضى السياسية والإجتماعية. في برلين وميونخ، أعلنت جماعات ماركسية يسارية ثورات شبه روسي، فقط لمقابلة معارضة عنيفة من الوطني اليميني فريكوربس (جيوش صغيرة من الجنود السابق للتأجير) سويّة مع الجنود العاديين المنتظمين.

الشيوعيون، إشتراكيون وحتى متفرجون أبرياء كانوا يجمعون ويقتلون في يناير/كانون الثّاني 1919، في برلين، وفي مايو/مايس في ميونخ.

عمل زعماء الديمقراطية الألمانية الجديدة إتّفاقا بالأركان العامة الألمانية التي سمحت للجنرالات لإبقاء الرتبة والإمتياز مقابل دعم جيش الجمهورية الصغيرة ووعد لتنزيل الماركسية والمساعدة تعيدان نظاما.

وسط هذا الإضطراب السياسي، في يونيو/حزيران 28, 1919، معاهدة فرساي وقّعت من قبل الحلفاء المنتصرين وثمّ صدّقت بشكل مطيع بالحكومة الديمقراطية الألمانية. تحت شروط المعاهدة، ألمانيا لوحدها أجبرت لتحمّل مسؤولية تسبّب الحرب ودفعت تعويضات حرب ضخمة لكلّ الضرر. ألمانيا أيضا كان لا بدّ أن تتخلّى عن الأرض إلى فرنسا وبولندا. الجيش الألماني حدّد إلى 100,000 رجل وحرّم أن يكون عنده غوّاصات أو طائرة عسكرية.

المعاهدة كان عندها تأثير إذلال الأمة الألمانية قبل العالم. هذه تؤدّي إلى رغبة ملتهبة في العديد من الألمان، بضمن ذلك أدولف هتلر، لرؤية أمتهم ترمي " قيود " المعاهدة ومرة أخرى يأخذ مكانه في العالم - " إنبعاث " ألمانيا خلال حكومة قومية قوية. في السنوات القادمة، هتلر يتكلّم بشكل لانهائي ضدّ المعاهدة ويحصل على التأييد الكثير. بالأضافة، هو قضيب ضدّ ' مجرمو نوفمبر/تشرين الثّاني و' ماركسيون يهود. '

في صيف 1919، أدولف هتلر ما زال في الجيش وركّز في ميونخ أين هو كان قد أصبح مخبرا. سمّى الرّقيب هتلر الجنود في ثكناته الذي دعموا الإنتفاضات الماركسية في ميونخ، يؤدّون إلى توقيفهم وأحكام إعدام.

هتلر ثمّ أصبح واحدا من العديد من الوكلاء السريّين في الجيش الألماني يتخلّص من التأثير الماركسي ضمن الرتب ويتحرّى منظمات سياسية هدّامة.

الجيش أرسله إلى فصل تلقين سياسي حمل في جامعة ميونخ حيث جاء بسرعة إلى إنتباه رؤسائه. يصفه في مين كامبف:

" يوم واحد سألت عن الأرضية. أحد المشاركين شعروا بالإضطرار للدفاع عن اليهود وبدأوا بالدفاع عنهم في الحجج الطويلة. هذا أثارني إلى جواب. أخذت الغالبية العظمى هدية طلاب وجهة نظري. النتيجة كانت تلك بعد أيام قليلة أنا أرسلت إلى فوج ميونخ كمدعو الضابط التربوي "

أثارت إنفجارات هتلر اللاسامية إعجاب رؤسائه الذين يتضمّنون ناصحه، النّقيب كارل ماير (الذي مات لاحقا في بوتشينوالد). في أغسطس/آب 1919، هتلر أعطى شغل محاضرة التي ترجع أسرى الحرب الألمان على أخطار الشيوعية والسلمي، بالإضافة إلى الديمقراطية والعصيان. سلّم الشتائم أيضا ضدّ اليهود الذي كانوا يستلمون حسنا من قبل الجنود المرهقين الذين كانوا يبحثون عن شخص ما للوم على كلّ سوء حظهم.

تقرير جيش على هتلر أشار إليه ك" خطيب مولود "

إكتشف هتلر كثيرا إلى بهجته التي هو يمكن أن يتكلّم حسنا أمام جمهور غريب، يلفت إنتباههم، ويقنعهم إلى وجهة نظره.

لمهمته القادمة، هو أمر في سبتمبر/أيلول من 1919 لتحرّي مجموعة صغيرة في ميونخ المعروفة بحزب عمّال الألمان.

ينتمي هتلر إلى حزب العمّال الألمان

الرّقيب أدولف هتلر أمر في سبتمبر/أيلول 1919 لتحرّي مجموعة صغيرة في ميونخ المعروفة بحزب عمّال الألمان.

إستعمال التعبير ' الإنتباه العمّال المجذوب للجيش الألماني الذي إشترك في سحق إنتفاضات الماركسي الآن.

في سبتمبر/أيلول 12، لبس في الملابس المدنية، ذهب هتلر إلى إجتماع حزب العمّال الألمان في الغرفة الخلفية لقاعة بيرة ميونخ، مع حوالي خمسة وعشرون شخص. إستمع إلى خطاب على الإقتصاد من قبل غوتفريد فيدر أهّل , " كيف ومن قبل ما وسائل هل الرأسمالية ستزال ?"

بعد الخطاب، بدأ هتلر بالترك متى رجل إرتفع وتكلّم لمصلحة الولاية الألمانية لبافاريا تنفصل عن ألمانيا ويشكّل أمة ألمانية جنوبية جديدة مع النمسا.

هذا هتلر المغضب وهو تكلّم بشكل عنيف ضدّ الرجل للدقائق الخمس عشرة التالية مستمر، إلى دهشة كلّ شخص. أحد مؤسسي حزب العمّال الألمان، أنتون دريكسلير، همس على ما يقال: " . . . هو يحصل على فصاحة اللّسان. نحن يمكن أن نستعمله "

بعد أن إنتهى إنفجار هتلر، عجّل دريكسلير إلى هتلر وأعطاه أربعون كتيب صفحة أهّل: " يقضتي السياسية " حثّ هتلر لقراءته ودعا هتلر أيضا للعودة ثانية.

مبكرا الصباح التالي، جلوس في مهده في ثكنات فوج المشاة الثاني الذي يراقب الفئران يأكل خبزا يفتّت هو توجّه إلاهم على الأرضية، تذكّر هتلر الكتيب وقرأه. هو أبهج لإيجاد الكتيب، كتب من قبل دريكسلير، عكس سياسي مفكّر كثير مثل ملكه - يبني حزب لاسامي عسكري الولاء قومي قوي كوّن من ناس طبقة عاملة.

بعد أيام قليلة، إستلم هتلر بطاقة بريدية غير متوقّعة تقول بأنّه كان قد قبل كعضو إلى الحزب. هو طلب حضور إجتماع لجنة تنفيذية، أيّ هو عمل. في ذلك الإجتماع الذي هو رحّب بمبتهجا كعضو جديد بالرغم من أنّه كان متردّد جدا في الحقيقة على سواء أن ينضمّ إليه.

في مين كامبف، يصف هتلر شرط الحزب: " . . . ماعدا بضعة توجيهات، كان هناك لا شيء، لا برنامج، لا ورقة إعلان، لا مطبوعات مطلقا، لا بطاقات عضوية، ليس حتى ختم بائس "

بالرغم من أن غير مرتاح بالشرط الحالي لحزب العمّال الألمان، هتلر سحب إلى المشاعر أبدى من قبل دريكسلير بأنّ هذه تصبح حركة ليس فقط حزب سياسي بطريقة ما. وفي هذا الحزب المشوّش، رأى هتلر فرصة.

" هذه المنظمة الصغيرة السخيفة مع أعضائها بضعة بدت لي لإمتلاك الفائدة الواحدة التي هي ما جمّدت إلى ' منظمة، ' لكن تركت الفرصة الفردية للنشاط الشخصي الحقيقي. هنا هو ما زال ممكن لعمل، والأصغر الحركة، بسهولة أكثر هو يمكن أن يوضع إلى الشكل الصحيح. هنا، المحتوى، الهدف، والطريق ما زال يستطيع أن يكون محدّد "

قضّى يومين تفكّران في الموضوع ثمّ حازمان.

" . . . جئت أخيرا إلى الإتهام بإنّني كان لا بدّ أن أتّخذ هذه الخطوة. . . هي كانت الأكثر العزيمة الحاسمة من حياتي. من هنا كان هناك ويمكن أن يكون لا يعود "

إنضمّ أدولف هتلر إلى لجنة حزب العمّال الألمان (آربيتربارتي ألمان أو يوقع) وهكذا سياسة داخلة.



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اهلاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1443
العمر : 30
العمل/الترفيه : veternarian
رقم العضويه : 2
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة هتلر ...........   الأربعاء فبراير 20, 2008 5:08 pm


الحزب النازي مشكّل

أدولف هتلر ما حمل شغل منتظم وماعدا وقته في الحرب العالمية الأولى، قاد أسلوب حياة بطيء، من أيامه المراهقة الكئيبة في لينز إلى السنوات صرفت في التسيّب والفاقة في فينا. لكن بعد الإنتماء إلى حزب العمّال الألمان في 1919 في عمر ثلاثون، بدأ هتلر جهد مسعور فورا لجعله ينجح.

تضمّن حزب العمّال الألمان بشكل رئيسي لجنة تنفيذية التي كان عندها سبعة أعضاء، بضمن ذلك هتلر. لجلب الأعضاء الجدّد هتلر هيّأ الدعوات التي أعطت كلّ عضو لجنة إلى الأصدقاء يطلب منهم حضور إجتماع علني الحزب الشهري، لكن بضعة جاء.

القادمة حاولوا إمتلاك الدعوات طبع في مخزن ثابت. بضعة ناس جاؤوا.

ثمّ وضعوا إعلانا في صحيفة لاسامية في ميونخ وفي إصرار هتلر، حرّك الإجتماع العلني إلى قبو بيرة الذي يحمل حوالي مائة. أعضاء اللجنة الآخرين كانوا قلقون هم لربّما يكون له مشكلة التي تملأ المكان، لكن فقط أكثر من مائة ظهر في الإجتماع مسك بأكتوبر/تشرين الأول 16, 1919.

هتلر حدّد لكي يكون المتكلم الثاني في هذا الإجتماع. هو كان سيصبح مرّته الأولى كما عرضت متكلما، على الرغم من تخوف بعض أعضاء اللجنة الذين شكّوا في قدرة هتلر في هذا الوقت.

لكن عندما هتلر حصل على ما يقارب يتكلّم، أدهش كلّ شخص بعاطفي جدا، إسلوب هستيري قرب أحيانا إلقاء خطاب. لهتلر، هو كان لحظة مهمة في مهنته السياسية الصغيرة. وصف المشهد في مين كامبف:

" تكلّمت لمدة ثلاثون دقيقة، والذي قبل أن شعرت ببساطة ضمني، بدون في أية حال يعرفه، أثبت الآن بالحقيقة: أنا يمكن أن أتكلّم! بعد ثلاثون دقيقة التي الناس في الغرفة الصغيرة كانت تكهرب والحماس أبدت أولا بالحقيقة بأنّ إستئنافي إلى التضحية الذاتية تلك الهدية أدّت إلى تبرّع ثلاثمائة علامة "

المال كان يستعمل لشراء إعلان أكثر ويطبع أوراق الإعلانات. عرض حزب العمّال الألمان هتلر الآن كالجاذبية الرئيسية في إجتماعاتها. في خطاباته هتلر سيّج ضدّ معاهدة فرساي وسلّم شتائم لاسامية، يلوم اليهود على مشاكل ألمانيا. الحضور متزايد ببطئ، عدّ في المئات.

هتلر ترأّس دعاية الحزب في أوائل 1920، وجنّد شباب هو أيضا عرف في الجيش. هو سوعد في جهود تجنيده بجيش النّقيب إيرنست آر Ö hm، عضو حزب جديد، الذي يلعب دور حيوي في إرتفاع هتلر النهائي للتشغيل.

في ميونخ، كان هناك العديد من الجنود الغير متلائمين المعزولين والجنود السابق بعطش للمغامرة وكره للسلام أوجدا بمعاهدة فرساي والجمهورية الديمقراطية الناتجة. إنتموا إلى حزب العمّال الألمان في الأعداد المتزايدة.

كان هناك العديد من المجموعات السياسية الأخرى تبحث عن الأعضاء، لكن لا شيئ أكثر نجاحا من الماركسيين. وجد الخوف الأصيل هناك قد يكون ثورة شيوعية واسعة الإنتشار في ألمانيا مثل الثورة الروسية. شارك هتلر ماركسية مع اليهود وهكذا شتمه.

فهم أيضا كيف عارض حزب سياسي مباشرة إلى ثورة شيوعية ممكنة يمكن أن تلعب على مخاوف العديد من الألمان ويحصل على التأييد.

في فبراير/شباط 1920، حثّ هتلر حزب العمّال الألمان إلى عوائق إجتماعه الجماهيري الأول. قابل معارضة قوية من قيادة أعضاء الحزب التي إعتقدت بأنّها كانت غير ناضج ويخشى هي قد تعرقل من قبل الماركسيين. هتلر ما كان عنده خوف العرقلة. في الحقيقة رحّب به، يعرف بأنّه يجلب حزبه سمعة سيّئة معاداة ماركسية. هو حتى زيّن القاعة في أحمر لتهيّج الماركسيين.

في فبراير/شباط 24, 1920، هتلر أثير متى دخل قاعة الإجتماع الكبيرة في ميونخ ورأت ألفين شخص تنتظر، بضمن ذلك عدد كبير من الشيوعيين.

بضعة دقائق إلى خطابه، هو أغرق بصيحة تلى بالتشاجر المفتوح بين شركاء حزب العمّال الألمان والشيوعيين المعرقلين. في النهاية، إستأنف هتلر تكلّم ويدّعي في مين كامبف، الصيحة أغرقت بشكل تدريجي بالتصفيق.

مضى في تلخيص خمس وعشرون نقطةحزب العمّال الألمان، برنامجه السياسي، الذي تضمّن؛ إتحاد كلّ الألمان في الرايخ الألماني أعظم، رفض معاهدة فرساي، المطلب للأراضي الإضافية للناس الألمان (مجال حيوي)، قرّرت مواطنة بالجنس بدون يهودي الّذي سيعتبر ألماني، كلّ الدخل ليس مكسوب بالعمل الّذي سيصادر، إعادة بناء شاملة من نظام التعليم الوطني، حرية دينية ماعدا الأديان التي تعرّض للخطر الجنس الألماني، وحكومة مركزية قوية لإعدام التشريع الفعّال.

واحدا بعد الآخر مرّ هتلر بالنقاط الخمس والعشرون، يسأل الحشد المشاغب لموافقته على كلّ نقطة، التي أصبح. لهتلر، الإجتماع كان الآن نجاح عظيم.

" متى بعد أربع ساعات تقريبا بدأت القاعة بفارغ والحشد، كتفا لكتف، بدأ بتحرّك، دفعة، صحافة نحو الخروج مثل جدول بطيئ، عرفت بأنّ الآن مبادئ حركة التي لم يعد تستطيع أن تكون منسون كانت تنتقل بين الناس الألمان "

" نار أوقدت من التي لهب، يوم واحد الذي السيف يجب أن يجيء الذي يستعيد حرية لسيغفريد الألماني والحياة للأمة الألمانية "

أدرك هتلر شيء واحد الذي الحركة المفتقرة إلى كانت رمزا أو علم سهل التمييز. في صيف 1920، إختار هتلر الرمز الذي يبقى إلى يومنا هذا ربما الأكثر سوأ للسمعة في التأريخ، swastika.

هو ما كان شيء هتلر إخترع، لكن يؤسّس حتى في خراب الأوقات القديمة. هتلر رآه كلّ يوم كولد عندما حضر مدرسة الدير البنيديكيتية في لامباتش، النمسا. الدير القديم زيّن بالأحجار المقطوعة والأعمال الخشبية الذي تضمّنا عدّة swastikas. كانوا أيضا رأوا حول ألمانيا بين فريكوربس (جنود للتأجير)، وظهرت قبل كشعار مستعمل من قبل الأحزاب السياسية اللاسامية.

لكن متى هو وضع داخل دائرة بيضاء على خلفية حمراء، زوّد قوية، رمز سهل التمييز فورا الذي ساعد شعبية مكسب حزب هتلر فورا.

وصف هتلر الرمزيّة تضمّنت: " في الحمراء نرى الفكرة الإجتماعية للحركة، في الأبيض، الفكرة الوطنية، في swastika، المهمّة للكفاح من أجل نصر الرجل الآري وفي نفس الوقت نصر فكرة العمل المبدع، التي لاسامية إلى الأبد ودائما سأكون لاسامية "

اسم حزب العمّال الألمان غيّروا من قبل هتلر لتضمين إشتراكي التعبير الوطني. هكذا الاسم الكامل كان حزب العمّال الوطنيين الألمان الإشتراكيين (نيشنالسوزياليستيستش ألماني آربيتربارتي أوإن إس دي أي بي) دعا إلى قصير، نازي.

عند نهاية 1920 كان عنده حوالي ثلاثة ألف عضو.

سمّى هتلر زعيم الحزب النازي

من قبل مبكرا 1921، أدولف هتلر كان يصبح فعّال جدا في التكلّم أمام الحشود الأكبر. في فبراير/شباط، تكلّم هتلر أمام حشد من تقريبا ستّة ألف في ميونخ. لنشر الإجتماع، بعث إثنان truckloads لمؤيدي الحزب للقيادة حول مع swastikas، يسبّب إضطرابا كبيرا، ويرمي أوراق الإعلانات، المرة الأولى هذه الوسيلة كانت مستعملة من قبل النازيين.

هتلر كان يكسب سمعة سيّئة الآن خارج الحزب النازي لله الصاخب، شتائم هستيرية أحيانا ضدّ معاهدة فرساي، سياسيون منافسون ومجموعات سياسية، خصوصا ماركسيون، ودائما اليهود.

الحزب النازي مركز في ميونخ التي كانت قد أصبحت مستنبت القوميين الألمان اليمينيين جدا. هذا ضبّاط الجيش المتضمّن صمّموا على سحق الماركسية وتقويض أو حتى يسقطون الديمقراطية الألمانية الصغيرة مركزت في برلين.

ببطئ، بدأوا بالنظر نحو السياسي المتصاعد، أدولف هتلر، والحركة النازية المتزايدة كالعربة لربط أنفسهم إلى. هتلر كان ينظر إلى كيف هو يمكن أن يحمل حركته إلى بقيّة ألمانيا. سافر إلى برلين لزيارة المجموعات القومية أثناء صيف 1921.

لكن في غيابه، واجه ثورة غير متوقّعة بين قيادة حزبه الخاصة النازية في ميونخ.

الحزب ما زال مدار من قبل لجنة تنفيذية التي تعتبر أعضائها الأصليين هتلر الآن لكي تكون متعجرف جدا، حتى دكتاتوري. لإضعاف موقع هتلر، شكّلوا تحالفا بمجموعة الإشتراكيين من اوجسبيرغ.

أسرع هتلر ظهرا إلى ميونخ وقابلهم بإعلان إستقالته من الحزب في يوليو/تموز 11, 1921.

أدركوا خسارة هتلر يعني نهاية الحزب النازي عمليا. إغتنم هتلر الفرصة وأعلن بأنّه يعود على الشرط بإنّه جعل رئيس وأعطى سلطات دكتاتورية.

أعضاء اللجنة الغاضبين، بضمن ذلك أنتون دريكسلير، مؤسس الحزب، صمد في باديء الأمر. في هذه الأثناء، كتيب مجهول بدا معنونا: " أدولف هتلر: هو خائن ?" هاجم رغبة هتلر لكهربائي ومنتقد رجال العنف المنكفئين الذين يحيطونه الآن. ردّ هتلر على نشره في صحيفة ميونخ بطلب التشهير وربحت تسوية صغيرة لاحقا.

تراجعت اللجنة التنفيذية من الحزب النازي في النهاية وطلبات هتلر كانت تضع إلى صوت أعضاء الحزب. حصل هتلر على 543 صوت لـ، وفقط واحد ضدّ.

في الإجتماع القادم، يوليو/تموز 29, 1921، أدولف هتلر قدّم كإف Ü hrer للحزب النازي، يؤشّر المرة الأولى ذلك العنوان كان علنا يستعمل لمخاطبته.


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اهلاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1443
العمر : 30
العمل/الترفيه : veternarian
رقم العضويه : 2
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة هتلر ...........   الأربعاء فبراير 20, 2008 5:09 pm


بداية جديدة

قبل أيام قليلة عيد الميلاد، 1924، ظهر أدولف هتلر رجلا حرّا بعد تسعة شهور في السجن، بعد أن تعلّم من أخطائه. بالأضافة إلى خلق الكتاب، مين كامبف، أعطى هتلر فكر كبير إلى الثورة النازية الفاشلة (قاعة بيرة بوتش) نوفمبر/تشرين الثّاني 1923، ونتائجه للمستقبل.

أدرك الآن كان أمرا غير ناضج المحاولة لإسقاط الحكومة الديمقراطية بالقوة بدون دعم الجيش الألماني والمؤسسات المؤسّسة الأخرى. هو قرّر أن لا يرتكب ذلك الخطأ ثانية. الآن، مهما كان كثير أعضاء حزبه النازيون أرادوا إجراءا إتّخذ ضدّ جمهورية ألمانيا الديمقراطية الصغيرة، هو ببساطة لا يحدث. هو لا يستسلم لهم كما عمل في نوفمبر/تشرين الثّاني 1923، بكارثي، حتى نتائج مضحكة.

هتلر كان عنده فكرة جديدة على كيف تسقط الحكومة وتستولى على ألمانيا له والنازيون - تلتزم بقواعد الديمقراطي وتصبح منتخبة.

" . . . بدلا من أن يعمل لإنجاز القوّة بإنقلاب مسلّح الذي نحن يجب أن نحمل أنوفنا وندخل ريتشستاج ضدّ النوّاب الكاثوليكيين والماركسيين. إذا تجاوز بعدد الأصواتهم تقديرات أطول من outshooting هم، على الأقل النتائج ستضمن بدستورهم الخاص! أيّ عملية قانونية بطيئة. لكن عاجلا أم آجلا نحن سيكون عندنا أغلبية - وبعد الذي ألمانيا " - هتلر ذكر بينما في السجن.

الحزب النازي سينظّم مثل حكومة بنفسها، لكي متى قوّة أنجزت وديمقراطية أنهت بشكل شرعي، هذا ' مقبل حكومي ' يمكن أن ينزلق حقّ إلى المكان.

لكن قبل أيّ هذا يمكن أن يبدأ، هتلر كان عنده بعض المشاكل للتغلّب على. بعد قاعة البيرة بوتش، منعت حكومة الولاية الألمانية لبافاريا الحزب النازي وصحيفتها، في Ö lkischer بيوباتشتر (مراقب الناس). أيضا، الحزب النازي شوّش الآن بشكل سيّء بالمشاكل الداخلية الكثيرة بين زعمائها.

مبكرا في 1925، زار هتلر رئيس وزراء بافاريا وإستطاع إقناعه لرفع الحظر، على وعد السلوك الجيد، وبعد وعد بأنّ النازيين يعملون ضمن قواعد الدستور الديمقراطي. هو ثمّ كتب إفتتاحية طويلة لـÖ lkischer بيوباتشتر دعا " بداية جديدة " فبراير/شباط المنشور 26, 1925.

في فبراير/شباط 27، عقد النازيي إجتماعهم الكبير الأول منذ قاعة البيرة بوتش في الذي إستردّ هتلر موقعه كزعيم مستبد من الحزب النازي وصلّح البعض من العداءات المستمرة. لكن أثناء خطاب ساعته قبل أربعة ألف نازي هاتفين، هتلر إسترسل وبدأ بالتقيّأ خارج نفس التهديدات القديمة ضدّ الجمهورية الديمقراطية، ماركسيون، ويهود.

لهذا، حكومة بافاريا صفعته بمنع سنة على الخطابة. هي كانت نكسة رئيسية لهتلر الذي دان معظم نجاحه إلى خطابه الذي يلقي قدرة. لكن بدلا من أن يكون فاقد الثقة أو تباطأ، بدأ هتلر بإعادة تنظيم الحزب النازي فورا بالجهد المحموم.

الحزب النازي نفسها قسّمت إلى منظمتين سياسيتين رئيسيتين.

بي أو أنا - مكرّس إلى تقويض والإسقاط جمهورية ألمانيا الديمقراطية.

بي أو الثّاني - صمّم لخلق مقبل حكومي، حكومة نازية منظّمة جدا ضمن الجمهورية التي تستبدلها يوما ما. بي أو الثّاني حتى كان عنده أقسامه الخاصة للزراعة، إقتصاد، داخل، الشؤون الخارجية، دعاية، عدالة، سويّة مع الجنس والثقافة.

ألمانيا قسّمت فوق من قبل النازيين إلى أربع وثلاثون منطقة، أو غاو، بكلّ إمتلاك واحد غاوليتر، أو زعيم. غاو نفسها قسّمت إلى الدوائر، كريس، وكلّ واحد كان عندها كريسليتر، أو زعيم دائرة. الدوائر كانت منقسمة إلى أورتسجروبين، أو مجموعات محلية. وفي المدن الكبيرة، المجموعات المحلية كانت منقسمة على طول الشوارع والكتل.

للشباب، هتلر جوجيند، أو شاب هتلر شكّل. هو كان للأولاد بعمر 15 إلى 18، وشكّلوا بعد أن يبرمج الكشّاف الشعبي. الأولاد الأصغر بعمر 10 لـ15 يمكن أن ينضمّوا إلى ديوتشيس جانجفولك. كان هناك منظمة للبنات دعت بند دويتشير مايديل وللنساء، فراينشافتين.

أيضا في هذا الوقت، بدأ هتلر بإعادة تنظيم إس أي، أعضاء فرقة عاصفته النازيون، الذي أشار إليه في مين كامبف ك"...an الآلة للتصرّف وتعزيز كفاح الحركة لفلسفته من الحياة "

إس أي بدأ كمنظمة الشارع النازي brawlers دعت أصلا " قوّة مراقب " الذي منع إجتماعات نازية من أن يفرّق من قبل الماركسيين وقاتل معهم في الشوارع أيضا. هي كانت أيضا 'آلة' هتلر الرئيسية في بوتش الفاشلة.



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشاعر
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1185
العمر : 30
الموقع : الشعر
المزاج : nice
رقم العضويه : 47
تاريخ التسجيل : 08/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة هتلر ...........   الجمعة فبراير 22, 2008 5:04 am


شكرا يا مان على الموضوع

ده
بس بردو


مش قدرت اقراه كله


وان شاء الله المره اللى جايه حكمله


شكرا على المعلومات الحلوه قوى

دى
خصوصا

ده هتلر

قاهر اليهود

شكرا يا مان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اهلاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1443
العمر : 30
العمل/الترفيه : veternarian
رقم العضويه : 2
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة هتلر ...........   السبت فبراير 23, 2008 4:21 pm

تسلم يا شاعر المنتدى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
cindrella
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 320
العمر : 28
المزاج : back again
رقم العضويه : 39
تاريخ التسجيل : 29/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة هتلر ...........   الإثنين فبراير 25, 2008 1:01 pm

موضوع جميل ميرسى ليك ياا هلاوى مكنتش عارفة حاجات عنة كتير و عرفتها دلوقتى شكراا ع موضوعك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اهلاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1443
العمر : 30
العمل/الترفيه : veternarian
رقم العضويه : 2
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة هتلر ...........   الخميس فبراير 28, 2008 12:32 pm

شكرا يا سندريلا

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة حياة هتلر ...........
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
spyvet :: المنتديات العامه :: منتدى المعارف والثقافه-
انتقل الى: