منتديات سباى فيت .....لكى نتواصل علينا ان نتحاور ولكى نتحاور علينا ان نتناقش ....يدا واحده لبرالأمان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» أرجو الدخول هناااااااااا ( وجوب الصلاة علي النبي (ص))
الأربعاء أغسطس 12, 2009 10:58 pm من طرف rozita2

» يهود ولكن مصريون.
الخميس يونيو 04, 2009 11:40 pm من طرف mrmr

» متى تضحك البنت ؟
الخميس يونيو 04, 2009 11:28 pm من طرف mrmr

» ماهو الشىء الذى غير حياتك ؟؟؟
الخميس يونيو 04, 2009 11:04 pm من طرف mrmr

» اصــدقـــاء الـــمــنـــتــدى
الخميس يونيو 04, 2009 10:34 pm من طرف mrmr

» فديوهين ممنوعين للعرض على وسائل الاعلام ل اعدام الخنازير فى
الخميس يونيو 04, 2009 8:19 pm من طرف فتحى

» فيديومجزره فى الاسكندريه شاب يقتل اخر فى الشارع قدام الناس.
الخميس يونيو 04, 2009 8:12 pm من طرف فتحى

» Anatomy CD
الإثنين مارس 16, 2009 6:25 pm من طرف د.محمد

» خدع بصرية....
الإثنين فبراير 09, 2009 4:53 pm من طرف tammara

» خمسة عشر الــف شريــط اسلامي في برنامج صغير
الأحد فبراير 01, 2009 1:46 am من طرف lalaafocato

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 19 بتاريخ الخميس يوليو 25, 2013 12:26 pm
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 من أجل.. رغيف العيش!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sofya
عضو سوبر
عضو سوبر


انثى
عدد الرسائل : 439
العمر : 29
رقم العضويه : 78
تاريخ التسجيل : 16/02/2008

مُساهمةموضوع: من أجل.. رغيف العيش!   الخميس مارس 06, 2008 1:09 am

الله أكبر
عشر دقائق.. زغرودة.
عشر دقائق.. الله أكبر.
عشر دقائق.. زغرودة.

وعلى هذا المنوال وحتى انتصف النهار، ولسنا هنا نتحدث عن حرب أكتوبر أو ولادة قيصرية متعثرة لو خطر لأحدكم هذا، بل نتحدث عن مأساة إغريقية متجددة ويومية حتى صارت كأحد أساسيات الحياة، وهي الحصول على رغيف الخبز!
بالطبع تحدث المئات، بل الآلاف، وربما الملايين عن هذه المغامرة اليومية غير المأمونة، ولكن الحديث في هذه النقطة بالذات متجدد، فعشق البشر للخبز لا ينتهي أبدا، وقد أمنت روما القديمة من الثورة لأن الخبز وألعاب السيرك متوفران، وقامت الثورة في فرنسا لأن الخبز لم يعد متوفرا، لذا فالحديث عن الخبز له قيمة تاريخية أكيدة.. لذا دعوني أستطرد في رسم هذه اللوحة السريالية المتداخلة والتي أثارت الحماس والمشاعر الملتهبة منذ بدء التاريخ، وأبدأ من الموقع الرئيسي للحدث وهو فرن العيش، وهذه الوقائع يمكن أن تعرف مدى صحتها بمجرد أن تمد رأسك خارج محيط غرفتك لتشاهد أقرب فرن عيش إليك.
يبدأ العمل في أفران العيش في ساعة مبكرة جدا، قبيل الفجر بنحو ساعة أو يزيد، وهذا الوقت المبكر ليس سببه فقط أن الناس تأتي مبكرا من أجل الخبز، بل من أجل هدف أسمى، وهو سرقة الدقيق المدعم وبيعه (في الخباثة) إذا صح التعبير، خاصة بعدما ارتفع ثمن الدقيق مثلما ارتفع ثمن كل شيء بمتوالية هندسية، وليجني صاحب الفرن جنيهات إضافية، ومزايا إضافية أيضا وهي أن يقلل العمالة في الفرن وعدد ساعات العمل والمصاريف وخلافه، ثم تبدأ عجلة العمل الحقيقية في الدوران بعد أذان الفجر مباشرة، ومعه تأتي الأفواج المتعطشة إلى ما يشبع جوعهم من فتات الخبر، فقبل أكثر من ساعة على بدء الولادة المتعثرة تكون هناك أفواج حقيقية أمام الفرن، وصدقني عندما أقول إن هناك من يأتي من بيته وهو يوقن تماما إنه لن يحصل على أي شيء وسيعود بخفي حنين، بل إن البعض قد يجلب معه وهو قادم مجموعة من سندوتشات الفول والطعمية لأن العملية قد تطول والجوع كافر برغم إنه أمام فرن العيش!.
في أحيان قليلة يأتي المفتش ليقوم بدوره الرقابي، هذا حدث نادر ولكنه يحدث بحسب قانون الصدفة، وهنا نجده -لأن الوقت مازال باكرا- قد ذهب ليأخذ (تعسيلة) في المكتب المجاور للفرن حتى يبدأ إفراز الخبز، والبعض يعذره على هذا لأن الوقت مازال مبكرا ونحن بشر!.. ثم تبدأ اللوحة في الاكتمال عندما تخرج أرغفة الخبز الساخنة ذات الرائحة النافذة مختلطة مع نسمات الصبح، دعني أولا أصف لك هذا الرغيف الجليل، قطعة صغيرة يمكن أن تتخذ كل الأشكال الهندسية المعروفة إلا الشكل الدائري المحبب، وكل رغيف ينقص في الحجم عن الرغيف الذي قبله، فكل رغيف له شخصية متفردة قلما تجدها في رغيف آخر، هذا صغير وهذا غريهذا عن الرغيف، فماذا عن طالبي هذا الرغيف؟. لو جلسنا دهورا لنعدد في مساوئ الطابور وكيف يضيع الوقت ويسبب الإحباط والخمول، ففي مجلس مثل هذا يمكن أن نجلس دهورا أخرى لنعدد في مزايا الطابور وفوائده واحترامه لآدمية الإنسان، فلا يمكن لقلم أن يصف المشهد المتوقع أمام أفران العيش، لوحة معبرة عن تطلع الإنسان إلى الثورة، تلاحم أجساد وأصوات وانفعالات، لوحة سريالية تحتاج إلى فرشاة "بيكاسو" أو "دافنشي" لتخلد مأساة الإنسان الباحث عن رغيف الخبز.. وعندما يحصل أحدهم أو إحداهن على أرغفته العزيزة، يحدث المشهد الذي وصفناه في البداية.. الله أكبر.. أو زغرودة!.
وإلى داخل الفرن نفسه، حيث نشاهد أفضل الأرغفة تستبعد على جانب بعيد، لتعد على مهل للمعارف والأقارب والمحاسيب، فمفتش التموين قد استيقظ، ويحتاج -كأي آدمي- إلى إفطار وكوب شاي، ثم يحتاج بيته -مثل باقي البشر- إلى الخبز، ويحتاج أقاربه ومعارفه أيضا الى الخبز، وهناك أقارب صاحب الفرن، وأقارب العاملين في الفرن، باختصار ستجد الخارج من المنافذ الرسمية والطرق الشرعية للخبز، لا يساوي نصف ما يخرج من المنافذ الخلفية للمحاسيب والأقارب!.
ويمتد نعمة الخبز المصري لتعم الحيوانات أيضا، فلم تعد فائدته المرجوة قاصرة على بني البشر، فقد وجد مربو الدواجن في الخبز المدعم علفا رخيصا بالمقارنة بأسعار الأعلاف الطبيعية للدواجن، فصار هم الدواجن أيضا أن تزاحم البشر في رغيفها العزيز، ولا أستبعد أبدا أن أجد في يوم ديكا شركسيا يقف أمام الفرن ليطالب بحقه الطبيعي في الخبز.. بل أعرف فرنا لا يصنع الخبز البشري، بل يقتصر إنتاجه على مربي الدواجن، فذات مرة شاهدت عمال الفرن يجمعون تراب الفرن المختلط بالدقيق ويعيدون عجنه فخبزه في أرغفة كريهة المنظر، كدت أصاب بالجنون ولكن صديقي مفتش التموين أوضح أن الناس تعرف أن الفرن قاصر إنتاجه على الخبز كعلف للدواجن، وكدت أصاب بالجنون ثانية لمعرفته بهذه المعلومة دون أن يحرك ساكنا تجاه عمال وصاحب الفرن، خاصة وأنني شاهدت بعض الناس تأكل بتلذذ شديد من الأرغفة القاصرة على بني الحيوانات!.

ب، هذا محروق وهذا ناقص سوا، هذا معجِّن وهذا ليس له علاقة مطلقا بعالم الخبز ومشتقات الدقيق!.ووسط كل هذا انتشرت مهنة معروفة لكل مرتادي الأفران، شاب في مقتبل العمر يمتلك الصحة والعافية يقوم بدور واسطة الخير، فيزاحم الناس مرات ومرات حتى يحصل على كمية محترمة من الأرغفة، ثم يبيع مخزونه من الخبز على غير القادرين على هذا المجهود الشاق، ويحصل في المقابل على ربع جنيه زائد لكل جنيه من الخبز، مهنة ليست مربحة جدا ولكنها مهنة على الأقل، ويجدر الإشارة هنا إلى شائعة جهنمية انتشرت في الآونة الأخيرة لتوظيف الخريجين في مهنة بائع الخبز، تلك المهنة القديمة التي انقرضت مثلما انقرضت مهنة الخاطبة وبائع اللبن، فمن المفترض أن يدور شباب الخريجين على البيوت ليوزعوا الخبز مقابل مبلغ ما، على الرغم من إنها فكرة ساذجة بكل المقاييس، إلا إنها فكرة تستحق التفكير عسى أن نحصل في النهاية على.. رغيف العيش!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفارس الملثم
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1254
العمر : 31
الموقع : الجنة ان شاء الله
العمل/الترفيه : احبكم جميعا.
المزاج : كويس بقربكم
رقم العضويه : 43
تاريخ التسجيل : 04/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: من أجل.. رغيف العيش!   الخميس مارس 06, 2008 9:36 am

نحن السبب في الاول والاخر يا صوفيا.

لا ننا بنقوول (واحنا مالنا)
ولكن سياتي الضياء والفجر قادم رغم الاوجا ع

وحسبنا الله ونعم الوكيل....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشاعر
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1185
العمر : 30
الموقع : الشعر
المزاج : nice
رقم العضويه : 47
تاريخ التسجيل : 08/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: من أجل.. رغيف العيش!   الخميس مارس 06, 2008 11:29 pm


حنقول ايه صافى

انتى جبتى المفيد فى موضوعك

الفرن دلوقتى بقه زباله

مش بس العيش وحش


لا كمان محدش بيعرف يجيبه

عشان كده مش بنجيب من الفرن


شكرا صافى على الموضع الجامد ده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
eng_abdalla
عضو دهبى
عضو دهبى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 79
العمر : 30
الموقع : Scientific Research
العمل/الترفيه : Watching science fiction
المزاج : nice
رقم العضويه : 85
تاريخ التسجيل : 26/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: من أجل.. رغيف العيش!   الجمعة مارس 07, 2008 5:58 pm


شكرآ

ليكى يا سوفيا


على الموضوع الجامد دة


وأنا بضم صوتى للفارس الملثم


فعلا أحنا السبب في اللى بيحصلنا دة



وبشكرك مرة تانية يا سوفيا


على المواضيع الجميلة

اللى مشرفة بها المنتدى


وللامام دائمآ يا رب







cooool cooool cooool
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sofya
عضو سوبر
عضو سوبر


انثى
عدد الرسائل : 439
العمر : 29
رقم العضويه : 78
تاريخ التسجيل : 16/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: من أجل.. رغيف العيش!   الجمعة مارس 07, 2008 8:38 pm

شكرا جداااااااااااااا لمرورك يا فارس وان شاء الله ربنا حيحلها لانه ما بينساش حد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sofya
عضو سوبر
عضو سوبر


انثى
عدد الرسائل : 439
العمر : 29
رقم العضويه : 78
تاريخ التسجيل : 16/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: من أجل.. رغيف العيش!   الجمعة مارس 07, 2008 8:39 pm

ميرسى قوى يا بشمهندس لمرورك والمنتدى اكيد متشرف بيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sofya
عضو سوبر
عضو سوبر


انثى
عدد الرسائل : 439
العمر : 29
رقم العضويه : 78
تاريخ التسجيل : 16/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: من أجل.. رغيف العيش!   الجمعة مارس 07, 2008 8:41 pm

على رايك والله يا شاعر ربنا يصلح الحال ان شاء الله ميرسى لمرورك قوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Sky Thunder
عضو دهبى
عضو دهبى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 94
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 11/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: من أجل.. رغيف العيش!   الإثنين مارس 24, 2008 1:44 am

حسبنا الله ونعم الوكيل

اكيد هيبقى فى حل

ولازم يبقى عندنا امل ان هيكون فى فجر جديد ان شاء الله


شكرا على التوبيك صوفي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من أجل.. رغيف العيش!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
spyvet :: المنتديات العامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: